Գրադարան Գրադարան
Որոնել

Kurdipedia խոշորագույն բազմալեզու աղբյուրները քրդական աշխատությունը!


Որոնման ընտրանքներ





Ընդլայնված որոնում      Ստեղնաշար


Որոնել
Ընդլայնված որոնում
Գրադարան
քրդական անունները
Ժամանակագրություն միջոցառումներ
Աղբյուրները
Պատմություն
Այցելու Հավաքածուներ
Տուրիզմ
Որոնում:
Հրապարակումը
Տեսանյութ
Դասավորություն
Պատահական հատ.
Ուղարկել
Ուղարկել հոդվածը
Ուղարկել լուսանկար
Հարցում
Ձեր Կարծիքը
Հետադարձ կապ
Ինչ տեղեկություններ ենք պետք է!
Ստանդարտների
Օգտագործման պայմաններ
Նյութի Որակի
Գործիքներ
Օգտվողի մասին
Քուրդիպեդիայի արխիվագետներ
Հոդվածներ մեր մասին!
Ավելացնել Kurdipedia Ձեր կայքը
Ավելացնել / Ջնջել Email
այցելուներ վիճակագրություն
Նյութի վիճակագրություն
Տառատեսակներ Փոխակերպիչ
Օրացույցներ փոխակերպիչ
Ուղղագրության ստուգում
Լեզուներն ու բարբառները էջերում
Ստեղնաշար
Հարմար հղումներ
Ընդլայնել Kurdipedia-ն Google Chrome-ում
Թխվածքաբլիթներ
Լեզուներ
کوردیی ناوەڕاست
کرمانجی - کوردیی سەروو
Kurmancî - Kurdîy Serû
هەورامی
Zazakî
English
Française
Deutsch
عربي
فارسی
Türkçe
Nederlands
Svenska
Español
Italiano
עברית
Pусский
Norsk
日本人
中国的
Հայերեն
Ελληνική
لەکی
Azərbaycanca
Իմ հաշիվը
Մուտք
Անդամակցություն!
Մոռացել եք գաղտնաբառը!
Որոնել Ուղարկել Գործիքներ Լեզուներ Իմ հաշիվը
Ընդլայնված որոնում
Գրադարան
քրդական անունները
Ժամանակագրություն միջոցառումներ
Աղբյուրները
Պատմություն
Այցելու Հավաքածուներ
Տուրիզմ
Որոնում:
Հրապարակումը
Տեսանյութ
Դասավորություն
Պատահական հատ.
Ուղարկել հոդվածը
Ուղարկել լուսանկար
Հարցում
Ձեր Կարծիքը
Հետադարձ կապ
Ինչ տեղեկություններ ենք պետք է!
Ստանդարտների
Օգտագործման պայմաններ
Նյութի Որակի
Օգտվողի մասին
Քուրդիպեդիայի արխիվագետներ
Հոդվածներ մեր մասին!
Ավելացնել Kurdipedia Ձեր կայքը
Ավելացնել / Ջնջել Email
այցելուներ վիճակագրություն
Նյութի վիճակագրություն
Տառատեսակներ Փոխակերպիչ
Օրացույցներ փոխակերպիչ
Ուղղագրության ստուգում
Լեզուներն ու բարբառները էջերում
Ստեղնաշար
Հարմար հղումներ
Ընդլայնել Kurdipedia-ն Google Chrome-ում
Թխվածքաբլիթներ
کوردیی ناوەڕاست
کرمانجی - کوردیی سەروو
Kurmancî - Kurdîy Serû
هەورامی
Zazakî
English
Française
Deutsch
عربي
فارسی
Türkçe
Nederlands
Svenska
Español
Italiano
עברית
Pусский
Norsk
日本人
中国的
Հայերեն
Ελληνική
لەکی
Azərbaycanca
Մուտք
Անդամակցություն!
Մոռացել եք գաղտնաբառը!
        
 kurdipedia.org 2008 - 2024
 Օգտվողի մասին
 Պատահական հատ.
 Օգտագործման պայմաններ
 Քուրդիպեդիայի արխիվագետներ
 Ձեր Կարծիքը
 Այցելու Հավաքածուներ
 Ժամանակագրություն միջոցառումներ
 Տուրիզմ - ՔՈՒՐԴԻՊԵԴԻԱ
 Օգնություն
նոր նյութեր
Գրադարան
ՔՐԴԵՐԵՆ ՈՒՍՈՒՄՆԱՄԵԹՈԴԱԿԱՆ ՁԵՌՆԱՐԿ
14-04-2024
ڕاپەر عوسمان عوزێری
Կենսագրություն
Միքայելե Ռաշիդ
29-01-2024
ڕاپەر عوسمان عوزێری
Գրադարան
Հայաստանում բնակվող ազգությամբ եզդի աղջիկների իրավունքներին հնարավորություններին առնչվող խնդիրները
26-12-2023
ڕاپەر عوسمان عوزێری
Գրադարան
ՔՐԴԱԿԱՆ ԺՈՂՈՎՐԴԱԿԱՆ ԵՐԳԱՐՎԵՍՏԸ
26-12-2023
ڕاپەر عوسمان عوزێری
Գրադարան
Քրդական գործոնը հայ-քրդական առնչությունները տարածաշրջանային զարգացումների համատեքստում – Հատոր 1
26-12-2023
ڕاپەر عوسمان عوزێری
Կենսագրություն
ՄԱՔՍԻՄ ՀՈՒՍԵՅՆԻ ԽԱՄՈՅԱՆ
22-08-2023
ڕاپەر عوسمان عوزێری
Կենսագրություն
Ամարիկե Սարդար
26-06-2023
ڕاپەر عوسمان عوزێری
Կենսագրություն
Շաքրո Մհոյան
09-05-2023
ڕاپەر عوسمان عوزێری
Կենսագրություն
Կարլենե Չաչանի
09-05-2023
ڕاپەر عوسمان عوزێری
Կենսագրություն
Հովսեփ Օրբելի
09-05-2023
ڕاپەر عوسمان عوزێری
Վիճակագրություն
Հոդվածներ 516,690
Նկարներ 105,274
Գրքեր 19,090
Կից փաստաթղթեր 95,772
Տեսանյութ 1,283
Հոդվածներ
Քրդերի ու եզդիների մասին
Կենսագրություն
Արամ Տիգրան
Հոդվածներ
Language and negotiations o...
Կենսագրություն
Ամինե Ավդալ
Կենսագրություն
Հաջիե Ջնդի Ջաուարի
خيانة شنگال
Ձեր աշխատանքը կարճ ձևով ուղարկեք Kurdipedia-ին: Մենք այն կարխիվացնենք ձեզ համար և կպահենք ընդմիշտ:
խումբ: Հոդվածներ | Հոդվածներ լեզու: عربي
Կիսվել
Facebook0
Twitter0
Telegram0
LinkedIn0
WhatsApp0
Viber0
SMS0
Facebook Messenger0
E-Mail0
Copy Link0
Աստիճան Հատ
Գերազանց
Շատ լավ
Միջին
Վատ
Վատ
Ավելացնել իմ հավաքածուների
Գրեք ձեր մեկնաբանությունը մոտ այս նյութը!
Նյութերի պատմություն
Metadata
RSS
Փնտրել Google պատկերների հետ կապված ընտրված տարրը.
Փնտրել Google ընտրված տարրը.
کوردیی ناوەڕاست0
Kurmancî - Kurdîy Serû0
English0
فارسی0
Türkçe0
עברית0
Deutsch0
Español0
Française0
Italiano0
Nederlands0
Svenska0
Ελληνική0
Azərbaycanca0
Fins0
Norsk0
Pусский0
Հայերեն0
中国的0
日本人0

خيانة شنگال

خيانة شنگال
ترجمت من الألمانية | تعليق خيري دمير

قبل 6 اعوام، داهم تنظيم “الدولة الإسلامية” الإرهابي المنطقة الاستيطانية الرئيسية للأقلية الأيزيدية، شنگال في شمال العراق. دمر أتباع الخلافة قرية تلو قرية، وذبحوا السكان المدنيين، الذين تم تقديمهم لهم على طبق من ذهب، واحداً تلو الاخر، وجمعوا جثث ضحاياهم على بعضهم البعض في مقابر جماعية واختطفوا واستعبدوا آلاف النساء والفتيات العاجزات.ارتكبوا جريمة تستوفي تقريباً جميع خصائص حدث الإبادة الجماعية وفقا لاتفاقية جنيف. بالنسبة للايزيديين، فإن منطقة شنگال هي الشريان السباتي للدين والثقافة والتاريخ، ولكن أيضاً للمقاومة الايزيدية. كل ثورات وانتفاضات الايزيديين بدأت أو انتهت هناك.
ارغمت الكارثة في شنگال العالم في خوض حرب ضد داعش، وإرسال الأسلحة والمستشارين والمعدات العسكرية إلى منطقة الأزمة. في 8 أغسطس، أمر الرئيس الأمريكي أوباما بشن غارات جوية ضد الميليشيات الإرهابية لمنع “الإبادة الجماعية الوشيكة” وإطلاق سراح الإيزيديين الذين كانوا محاصرين في الجبال. الولايات المتحدة لن “تقف وتشاهد” كيف سيتم القضاء على أقلية مهددة من قبل داعش.
في الواقع، على الرغم من كل الجدل السياسي من ما يسمى بالمعسكر المناهض للتدخل، فإن الضربات الجوية أنقذت أكثر من 60.000 من الإيزيديين الذين تقطع بهم السبل في جبال شنگال.
احتفظت الولايات المتحدة بوعودها، ولم تقف مكتوفة، بينما عرض النقاد مثل تودنهوفر على داعش مساحة إعلامية أكبر لدعايتها لفضح “الأيديولوجية” وراء التنظيم، كما أوضح بعد ذلك. كما لو أن داعش، التي توزع مجلاتها الخاصة، أرادت أن تبقي أيديولوجيتها بين الجمهور. إن جوهر دعايته هو بالتحديد الحقيقة العارية لنواياه وانتشارها.
لقد أدخلت الإبادة الجماعية المجتمع الإيزيدي في أزمة عميقة، بينما الخلافات السياسية بين الأحزاب الكردية المتنافسة تهدد بأن تصبح عبء على ظهور الأيزيديين في شنگال. ليست الأطراف نفسها هي المسؤولة عن ذلك، ولكن الإيزيديين الذين يتصرفون نيابة عنهم والذين يشيرون بالسكاكين من اجلهم واجل سياستهم.
بدأتحح
أكثر من نصف المنطقة كانت لا تزال تحت سيطرة المتطرفين. هاجم الشباب الايزيديين بعضهم البعض في الشبكات الاجتماعية لأنه لا سياسي ولا ديني وبالتأكيد ليس شخصياتهم القيادية في وضع يسمح لهم بإظهار طريقة للخروج من الأزمة. تقدم أبطال الساعة الأولى ليصبحوا اعضاء مخلصين للاحزاب السياسية، حيث تبدو لهم حساسيات حزبهم أكثر أهمية من مستقبل شنگال السياسي.
لكن هل كان يجب أن يصل إلى هذا الحد؟ لماذا لم يتم منع الإبادة الجماعية من قبل البشمركة بالقيام بواجبهم؟ لما لم يوقفوا تنظيم الدولة الإسلامية أو على الأقل جعلوهم يتأخرون حتى يتمكن السكان المدنيون من الوصول إلى بر الأمان؟
حتى بعد مرور 6 اعوام على الكارثة، لم تتم معالجة السبب الذي جعل هذه الإبادة الجماعية ممكنة و لم يتم طرحه على جدول الأعمال الا في تبادل سياسي للضربات.
لم يكن هجوم داعش مفاجئاً بتاتاً أو غير معلن عنه.
يستخدم مصطلح الخيانة تضخيماً في السياسة الكردية، ولكن هنا لا نتكلم نحن عن خلاف سياسي تقليدي أو اختلاف في الرأي، بل نحن نتحدث عن إبادة جماعية قتلت آلاف الإيزيديين وجلبت العبودية لآلاف النساء والأطفال.

قبل ألابادة الجماعية
عندما عاد تنظيم الدولة الإسلامية، الذي عززته الحرب الأهلية السورية، إلى العراق واستولى على مدينة الموصل الكبرى في بداية يونيو 2014، كان الخطر الوشيك على جميع الأقليات في المنطقة واضحاً. أول من تم مهاجمتهتم هم المسيحيين في الموصل الذين هددوا بفقدان وطنهم التقليدي في الشرق الأوسط لأول مرة منذ قرون. كان الإيزيديون في شنگال المجاورة على دراية بالخطر الذي ينتظرهم. حتى بعد الإطاحة بنظام صدام عام 2003، لم يتلقى الإيزيديون أي مطالبة بالقيادة على منطقة شنگال التي عاشوا فيها.
لم يتم منحهم أي سلطة سياسية أو عسكرية لاتخاذ القرار. وسببت المنطقة بنزاع ساخن بين إقليم كردستان المتمتع بالحكم الذاتي والدولة المركزية العراقية. نصت المادة 140 من الدستور العراقي الجديد على ضرورة توضيح مكانة المنطقة عن طريق الاستفتاء، لكن لم يتم المصادقة عليها بسبب التوترات السياسية. وهكذا كانت المنطقة تضعف: بينما تطالب الأحزاب الكبيرة بالمنطقة، كانت دائماً مترددة في الاستثمار وتشير إلى الجانب الآخر. الأمر نفسه ينطبق على الوضع الأمني. وهكذا حدث، كما حدث: في 14 آب / أغسطس 2007، نفّذ إرهابيو القاعدة هجوماً على قرى الإيزيديين الجنوبية في شنگال وسيبا شيخ خدر وتل عزير. تم استخدام أربع شاحنات مليئة بالمتفجرات. تم تدمير كلا المجمعين بالكامل تقريباً.
ألاحصائيات: حوالي 800 قتيل وأكثر من 1500 جريح إيزيدي.

بعد سبع سنوات، في يونيو 2014، اندلعت الحرب في العراق بين قوات الأمن العراقية وميليشيا داعش الإرهابية. هذه المرة ردت الحكومة الكردية على الفور وأرسلت قوات إلى شنگال. في الشهر نفسه، تقدم آلاف البشمركة إلى شنگال واستولوا على المنطقة على الرغم من الخلافات السياسية مع الحكومة المركزية العراقية. بعد كل شيء، هربت قوات الأمن العراقية ليس فقط من الموصل، ولكن أيضا من شنگال. زحفت البشمركة المدججون بالسلاح عبر شنگال وأوضحوا أن المادة 140 ليس لها أهمية أخرى. بعد ذلك أعلنت وزارة البشمركة أنها لن تنسحب من أي مناطق، يدافع عنها مقاتلو البشمركة. بينما كانت دولة العراق مهددة بالتفكك التدريجي، كانت الحكومة الكردية تسمرها وتؤمن سيطرتها على المناطق المتنازع عليها سابقاً، وبالتالي تسيطر على خط أمامي يبلغ طوله أكثر من 1000 كيلومتر أمام تنظيم الدولة الإسلامية.
الجنود العراقيون وحرس الحدود ورجال الشرطة الذين فروا من شنگال تركوا أسلحتهم ورائهم، والتي أخذها المدنيون الأيزيديون للدفاع عن أنفسهم. ومع ذلك، أمر قادة البيشمركة بنزع سلاح الإيزيديين، على أساس أن البشمركة موجودون الآن وسوف يدافعون عن الإيزيديين في أي حال. في الواقع، كانت هناك مناوشات طفيفة منتظمة على الحدود الخارجية لشنگال، والتي قاتلها البيشمركة بنجاح. وقال سربست باپيري رئيس الفرع السابع عشر للحزب الديمقراطي الكردستاني، حزب الرئيس الكردي مسعود بارزاني، الذي سيطر على شنگال، إن شنگال “ستُدافع عنها حتى آخر قطرة دم”.
بعد سقوط منطقتي بعاج في الجنوب وتلعفر شرقي شنگال في أيدي تنظيم الدولة الإسلامية في يونيو 2014، أسس الشيخ علو دوسكي، بإذن من حزب PDK، وحدة خاصة تسمى هيزا رش (الوحدة السوداء) في القاعدة العسكرية الأمريكية السابقة بالقرب من مدينة شنگال التي تحمل نفس الاسم. وتألفت هذه القوة من حوالي 700 مقاتل، 300 منهم جاءوا من سيبا شيخ خدر وحدها، حيث كان العديد منهم قد خدموا سابقاً في الجيش العراقي.
ومع ذلك، سرعان ما كان لدى الإيزيديين شكوك حول ما إذا كانت البشمركة التابعة للحزب الديمقراطي الكردستاني، ومعظمهم من المسلمين، ستدافع عنهم بالفعل في حالة وقوع هجوم إرهابي كبير من قبل داعش.
وهكذا حشد حيدر ششو، عضو الحزب الوطني الكردستاني والعضو السابق في التحالف الكردستاني في البرلمان العراقي، حوالي 3500 من الإيزيديين المتطوعين الذين كان من المفترض أن يدافعوا عن شنگال إلى جانب البيشمركة. قبل أسبوع من بدء الإبادة الجماعية، أخبر ششو AraNews بضرورة تسليح المتطوعين الأيزيديين. وصرح سليم الرشداني، مثقف إيزيدي، في نفس المقابلة أن “ضعف دعم البيشمركة للإيزيديين يمثل خطراً أمنياً عليهم في المستقبل”. يُزعم أنه على حق.
رفض المكتب السياسي السابع عشر لحزب الپارتي بقيادة سربست باپيري مرة أخرى تسليح الايزيديين وأعلن أن هذه كانت “وحدة إيزيدية بحتة وليست كردية” وأن البشمركة قد اتخذت بالفعل الاحتياطات المناسبة للدفاع عن الأيزيديين. في غضون ذلك، حاول المجلس الديني للإيزيديين، بقيادة مير تحسين سعيد بك، إقناع الحكومة الكردية برئاسة مسعود برزاني بإنشاء وحدة قتالية كبيرة من البيشمركة مع مقاتلين إيزيديين للدفاع عن شنگال تحت إشراف وزارة البشمركة. رفضت قيادة حزب العمال الكردستاني، مع ذلك، ومنعت لقاء شخصي مع الرئيس بارزاني، كما أوضح كريم سليمان، مستشار المجلس الديني.
وكان جنود إيزيديون من الجيش العراقي وشرطة الحدود والأمن قد أوقفوا واجباتهم وهم يستعدون للدفاع عن منطقة شنگال. من سيبا شيخ خدر وحدها، ترك 1347 جندياً إيزيدياً خدمتهم في الجيش العراقي للدفاع طوعاً عن منطقة الاستيطان الرئيسية للإيزيديين. طلب الجنود الايزيديون من قادة البيشمركة إعادة أسلحتهم التي سبق أن أخذوها منهم. رفض القادة والمكتب السياسي لحزب الپارتي مرة أخرى.
في ذلك الوقت، كان المسؤولون عن منطقة شنگال هم:

سربسا بابيري، رئيس القسم السابع عشر لحزب البارتي في شنگال
شوكت دوسكي (كانيكي)، مسؤول الآساييش (قوات الأمن)
عزوز ويصي، القائد العام للواء الأول من وحدة النخبة الكردية زريفاني (بشمركة الحزب البارتي)
سعيد قستاي، القائد العام لقوات البيشمركة في شنگال

وبحسب سربست باپيري، بلغ عدد البشمركة المتمركزين والمسلحين في شنگال والمنطقة المحيطة بها (الزمار) 11 ألف رجل مسلح. تم تأكيد الرقم عدة مرات من قبل قاسم ششو، عضو المكتب السياسي السابع عشر لحزب البارتي ومقره في شنگال، وتأكيده ايضاً من قبل حيدر ششو. ذكر سعيد قستاي مراراً وتكراراً أن حوالي 8000 من البشمركة كانوا تابعين له في شنگال. قاد حوالي 200 قائد قوات البيشمركة البالغ عددها 11000 في شنگال.
في الثاني من آب (أغسطس)، قبل يوم واحد من اجتياح تنظيم الدولة الإسلامية للمنطقة، قال سربست باپيري لوكالة “وار” الإعلامية الكردية أن الوضع الأمني ​​في شنگال “مستقر” وأن البشمركة “قامت بتأمين كل الحدود الخارجية”. بينما هددت الميليشيا الإرهابية بشن هجوم كبير قبل أسبوع.

الثالث من أغسطس
في مساء يوم 2 أغسطس 2014، يوم السبت، سمع الإيزيديون في جنوب شنكال آخر طلقات البندقية في ذلك اليوم. عادة هاجم تنظيم الدولة الإسلامية في الصباح الباكر أو عند الظهر، وفي الليل قصف القرى ومقاتلي المقاومة بقذائف الهاون. طبيب أيزيدي في مستشفى المدينة في شنگال راقب موظفاً مسلمًا كرديًا على الهاتف. يسأله الطبيب لأنه على ما يبدو الاتصال يتعلق بمنطقة شنگال وإرهابيي داعش. أخبره الموظف أنه تحدث إلى أحد معارفه الذين انضموا إلى المليشيا الإرهابية. وأكد له الإرهابي أن المليشيا الإرهابية ستكون في شنگال غداً “دون إطلاق رصاصة واحدة”. تصريحات الطبيب متاحة للنشطاء الايزيديين. كما في الأيام السابقة، كان المدنيون الأيزيديون يراقبون السواتر بأسلحة خفيفة أثناء الليل.
“مجمعنا سيبا شيخ خدر يقع على حدود القرى العربية، لذلك كنا بلا نوم كل ليلة منذ أسابيع. كنا نخشى أن يهاجم تنظيم “الدولة الإسلامية” في أي وقت، وبالتالي تابعنا المراقبة”، حسب ما نقله الناشط الإيزيدي حجي قيراني، الذي عاش في ذات المجمع.
وحوالي الساعة الثانية ليلاً بدأت المليشيات الإرهابية في اقتحام المنطقة. هجم إرهابيي داعش بالعشرات من المقاتلين والأسلحة الثقيلة وقاذفات القنابل والمدرعات والمسلحة، حسب شهود عيان.
تقدم عدد من أتباع تنظيم الدولة الإسلامية في قرى سيبا الشيخ خدر والقحطانية وتل عزير. أصابت القذيفة الأولى سيبا وقذيفة أخرى في تل عزير. رجال وشبان مسلحون من الايزيديين اتخذوا موقعهم واعتقدوا أن الهجوم سينتهي قريباً. لكن كان هناك قتال عنيف، وإرهابيو داعش اندفعوا أكثر فأكثر إلى المجتمعات التي يعيش فيها عشرات الآلاف من الإيزيديين. تمكن الإيزيديون من صد الموجة الأولى من الهجمات رغم الأسلحة الخفيفة وقتلوا العشرات من متطرفي تنظيم الدولة الإسلامية.
“كنا قادرين على صد الهجوم الأول، قتلناهم وطردناهم. لكنهم حشدوا من جديد وهاجمونا مرة أخرى. اندلع القتال مرة أخرى”، افاد شاهد عيان في تل عزير.
المزيد والمزيد من الإرهابيين تدفقوا على الجبهة عبر الطريق الرئيسي من تلعزير إلى بعاج، الذي كانت تسيطر عليه البيشمركة بالفعل. قوات البيشمركة المتمركزة على الطريق الرئيسي تخلت عن مواقعها وهربت، مما فتح الطريق أمام الإرهابيين. مع فقدان الطريق الرئيسي، فقد المدنيون ايضاً أسرع طريق إلى الشمال الذي كان لا يزال امناً. في غضون ذلك، استمر القتال لساعات في المجمعات بينما تنفد ذخيرة الإيزيديين. قاتل حوالي 100 من الإيزيديين في تلعزير وحوالي 500 آخرين في سيبا والعدنانية.
“كنا على اتصال بالقسم السابع عشر للحزب الديمقراطي الكردستاني والبشمركة وأبلغناهم بالأحداث. اتصلنا بهم عدة مرات. قالوا إن التعزيزات كانت في طريقها، وسوف تصل في أي لحظة. دعى المكتب السياسي للحزب البارتي الإيزيديين إلى الحفاظ على اماكنهم وتقديم المقاومة حتى وصول البيشمركة. كما طالب الإيزيديون في سيبا وتلعزير بدعم من “الوحدة السوداء” التابعة للشيخ علو دوسكي، والتي تمركزت على بعد بضعة كيلومترات فقط.
لكن في الحقيقة، لم يكن هناك بيشمركة واحد على الطريق. صرح قائد الوحدة السوداء في وقت لاحق أنه لم يتلق امراً بإخراج رجاله، على الرغم من أن الإيزيديين أبلغوا الكتيبة 17 لحزب PDK وقادة البشمركة. واصل الإيزيديون في سيبا وتلعزير القتال حتى الساعات الأولى من الصباح.
يقول حجي قيراني، الذي كان يقاتل في سيبا شيخ خدر: “قاتلنا حوالي أربع ساعات ولم تأت وحدة واحدة للتعزيزات”.
قالوا: يجب أن نواصل القتال حتى وصول البشمركة. في ذلك الوقت كانت البشمركة قد فروا جميعاً وكانوا على بعد 60 كيلومتراً في ربيعة [المنطقة الحدودية مع سوريا في شمال شرق شنكال] “، كما أفاد شاهد عيان آخر في سيبا.
بين السادسة والسابعة صباحاً، نفدت ذخيرة الإيزيديين ولم تصل التعزيزات بعد. ومع ذلك، كان لازال الإيزيديون يعتقدون أن وحدات البيشمركة ستكون هناك قريباً لصد هجوم الميليشيات الإرهابية. بينما دافع الإيزيديون عن مجمعاتهم السكنية، فرت البشمركة بالفعل عبر الجبال.
في شمال وشرق سنجار، لاحظ بعض الإيزيديين كيف ترك البشمركة مواقعهم واتجهوا شمالًا. على الرغم من عدم وصول إرهابي واحد من تنظيم الدولة الإسلامية إلى الشمال، إلا أن البشمركة بقوا في مدرعاتهم وفروا. غالبية السكان المدنيين الايزيديين كانوا نائمين في هذه المرحلة. بعد ذلك بقليل، كان العلم الأسود يلوح بالفعل
فوق رؤوسهم.
وكان إيزيديون من سيبا وتلعزير قد أبلغوا عبر الهاتف بما يجري في الجنوب ويعتقدون أن البشمركة سيأتون لمساعدتهم. بعد كل شيء، يجب أن “يبقوا بمواقعهم”، كما طالب المكتب السياسي.
كانت قوات عزوز ويسو وسردار كستاي وشوكت دوسكي وقادتهم في حالة فرار بالفعل. هرب عزيز ويسي، الذي كان من المفترض أن يدافع عن منطقة الزمر، مع قواته، مما مهد الطريق أمام إرهابيي داعش في شرق سنجار.
في الساعات الأولى من الهجمات، بينما كان الإيزيديون قد طلبوا الدعم، كانت شوكت دوسكي، وفقاً لشهود عيان، قد هرب بالفعل. معه كل القوى الأمنية. وبدلاً من إرسال وحداته إلى الجنوب، فرت قوات سردار كستاي من الغرب. وقبل أن تصل المليشيات الإرهابية إلى مدينة شنكال ويعرف المدنيون كيف كان الوضع، هرب سربست بابيري من المدينة إلى الجبال الآمنة.
في غضون ذلك، حاصر إرهابيو داعش بشكل شبه كامل الإيزيديين في الجنوب وهددوا باقتحام المجتمعات في أي لحظة. كما زحف المزيد من الإرهابيين إلى منطقة شنكال من الشرق، وتقدم أتباع داعش عبر الحدود السورية في الغرب والشمال إلى قرى ومجمعات الإيزيديين. في هذه المرحلة، كان جميع البشمركة قد فروا بالفعل.
تم بعد ذلك تحذير الإيزيديين في تلعزير من قبل الإيزيديين من الشمال عبر الهاتف في الصباح الباكر حوالي الساعة السادسة من أن كارثة تلوح في الأفق وأن العديد من الإيزيديين محاصرون بالفعل. امرأة مسنة تلقت المكالمة. عندما اراد الناس في تل عزير الفرار، منعتهم نقطة تفتيش البشمركة التي تتحكم في الوصول إلى القرية. طمأن البيشمركة القرويين بأنه لن يحدث لهم شيء وأن البشمركة ستدافع عنهم. وانه يجب على السكان العودة إلى منازلهم. بعد وقت قصير، حوالي الساعة 9 صباحاً، وجد إيزيديون من تل عزير نقطة تفتيش قوات البشمركة مهجورة بالكامل. اندفعوا عائداً إلى القرية لإبلاغ القرويين بأن المفترضين بان يحموهم قد هربوا. ومع ذلك، فقد استهدف إرهابيو داعش القرية بالفعل. تمكن عدد قليل فقط من القرويين من الفرار إلى الجبال. ذبح أكثر من 100 إيزيدي في القرية، بمن فيهم زوج المرأة المسنة. تم تحميل النساء والأطفال في شاحنات صغيرة وتم جرهم. ووقعت نفس الحادثة في قرية كوجو الإيزيدية، حيث قامت المليشيا الإرهابية بعد أيام قليلة بقتل أكثر من 600 إيزيدي وخطف أكثر من 1000 امرأة وطفل. في كوجو أيضًا، منعت البشمركة الإيزيديين من مغادرة القرية.
حوالي الساعة 7:30 صباحاً، تلقى الإيزيديون في الجنوب مكالماتهم اليائسة الأولى. لماذا لم يكونوا فارين بالفعل، هربت البشمركة منذ فترة طويلة وتخلوا عن جميع مواقعهم. عندها فقط لاحظ الإيزيديون في الجنوب ما حدث. اندلع الذعر، وداعش اقتحمت مجمعات تلعزير وسيبا.
واستنكر شاهد عيان في سيبا شيخ خدر “لو أخبرتنا البشمركة على الأقل أنهم سيفرون بأنفسهم وأن التعزيزات لن تأتي، لكان لدينا الوقت والذخيرة لإحضار المدنيين إلى بر الأمان”.
“عندما أحاطوا بنا، انتهى الأمر بالنسبة لنا لأنه لم يكن لدينا دعم. تعرضنا للضرب والاضطهاد. ألقوا [إرهابيو داعش] القبض على نساءنا وقتلوا أقاربنا في منازلهم وما زالت جثثهم هناك”، حسب ما ذكره شاهد عيان من تلعزير. ذبح عدة مئات من الإيزيديين في القرية خلال هذه الساعة. واختطفت النساء والفتيات.

“اختاروا أجمل النساء وأخذوهن”.

هرب 11000 من البيشمركة وقادتهم البالغ عددهم حوالي 200، الذين كان من المفترض أن يدافعوا عن شنكال والإيزيديين “حتى آخر قطرة دم”. تبين أن الثقة في قوات الأمن الكردية كانت خطأ فادحاً. كانت الخيانة مثالية. لكن هذا ليس كل شيء.
في شرق شنكال، في زورافا، لاحظ العديد من البيشمركة الإيزيديين كيف أن وحداتهم على وشك الفرار بأسلحتهم الثقيلة. عشرات الايزيديين ركضوا الى مدرعات البيشمركة وطالبوا بالسلاح الذي تركه الجيش العراقي. تم تخزين حوالي ثماني شاحنات مليئة بالأسلحة في زورافا وحدها. إذا لم تكن البيشمركة مستعدة للدفاع عن الإيزيديين، فعليهم على الأقل تسليم الأسلحة إلى الإيزيديين للدفاع عن أنفسهم. قال قاسم ششو، وهو نفسه عضو في القسم السابع عشر لحزب PDK وقائد مقاتلي المقاومة الايزيدية، بعد فترة وجيزة من الأحداث: “لو كانت البيشمركة قد أعطت الإيزيديين أسلحة القوات المسلحة العراقية التابعة للمالكي، لكان الإيزيديون قادرين على الدفاع عن أنفسهم. […] هذه الكارثة، هذه الإبادة الجماعية لم تكن لتحدث أبداً”. لكنهم لن يفعلوا ذلك أيضاً، على العكس من ذلك.
عندما هربت وحدات البيشمركة في زورافا، وقف عدد من البيشمركة الإيزيدية أمام القافلة وطالبوا بمحاربة داعش أو تركهم أسلحة للدفاع عن النفس. اندلع تنازع. أطلق أحد عناصر البيشمركة النار عليهم وقتلوا ثلاثة إيزيديين: إياد نايف مراد وعلي الياس يوسف ويوسف الياس خلف. وبحسب تقارير شهود عيان، كان الثلاثة من مقاتلي البيشمركة أنفسهم. كما أصيب إيزيدي آخر وهو جميل خلف الياس بجروح. يؤكد العديد من الإيزيديين من زورافا الحادث، الذي لم يتم التحقيق فيه مطلقاً والذي لم يُتهم أو يُدان أحد على الإطلاق.

جاري الإرهابي
عندما أدرك الإيزيديون في الجنوب أن المقاومة قد انهارت منذ فترة طويلة، حاولوا الفرار إلى الشمال في الجبال. في هذه الأثناء، ارتدى جيران الإيزيديين من المسلمين السنة الجلباب السوداء لمليشيا داعش الإرهابية وأطلقوا نيران الرشاشات على تيارات اللاجئين والنساء والأطفال. على جيرانهم.
“عندما هربنا، كان العرب في محيط شنكال مستعدين بالفعل، كانوا يرتدون ملابس داعش. حتى قبل غزو داعش لمدينة شنكال. […] جيراننا، الذين عشنا معهم لسنوات، وعائلاتنا المكفولة [الكريف] وشركائنا التجاريين وأصدقائنا، ارتدوا الزي الأسود لتنظيم الدولة الإسلامية “.
حاول الناس يائساً الوصول إلى الجبال، وقطع إرهابيو داعش وجيرانهم السنة طريقهم، مما أسفر عن مقتل العشرات من الأشخاص. افاد حيدر شيشو، القائد العام لقوات الدفاع الايزيدية في شنكال (HPŞ)، كيف قام إرهابيو داعش الأكراد بحرق الأيزيديين وهم أحياء في سنجار. لاحقاً، بعد بدء الضربات الجوية الأمريكية، فر العديد من أبناء القبائل السنية الكردية إلى المناطق الكردية خوفاً، دون أن تتم مقاضاتهم على جرائمهم حتى يومنا هذا.
تمكن أكثر من 360 ألف إيزيدي، خاصة في الشمال والشرق، من الفرار إلى المناطق الكردية. وفر السكان الأكراد المتفانيون من زاخو إلى أربيل لمئات الآلاف من اللاجئين الطعام والماء، واتاحوا لهم الإقامة. ما يصل إلى 60.000 من الإيزيديين الآخرين الذين لم يتمكنوا من الفرار إلى الشمال بحثوا الآن عن مأوى في جبال شنكال، حيث تعين عليهم البقاء لأيام في درجات حرارة تزيد عن 45 درجة مئوية بدون ماء أو طعام. المئات ماتوا في هذه الأيام.
ميليشيا داعش الإرهابية خطفت آلاف النساء والفتيات والأطفال من القرى. تم أخذ الإيزيديين بالشاحنات. فيما بعد، وصف تنظيم الدولة الإسلامية النساء الأيزيديات المأسورات ب “غنائم الحرب”. نية المليشيا الإرهابية: تدمير الديانة والثقافة الايزيدية.

الانسحاب التكتيكي
لقد فشلت البشمركة التي كانوا يهتفون بأسمها سابقاً في شنكال فشلاً ذريعاً، وتركت مئات الآلاف من المدنيين لعناصر داعش ولم تكلف نفسها عناء إجلاء المدنيين على الأقل. وبدلاً من ذلك، فر رجال مسلحون قبل أن تتاح الفرصة الهروب لعشرات الآلاف من النساء والأطفال.
واجه مسؤولو حزب PDK، بمن فيهم الإيزيديون، انتقادات هائلة- وعلى حق في الأشهر التي تلت ذلك.
فجأة قيل أنه يجب التحقيق في الحادث، والوضع غير “واضح”. لقد كان “انسحاباً تكتيكياً” للبشمركة، لكنه لم يكن هروباً بأي حال من الأحوال.
ما يخفيه حزب PDK والعديد من الأكراد الآخرين، لخصه الجنرال البشمركة والمتحدث الصحفي باسم وزارة البيشمركة، هولغارد حكمت، بصراحة وصدق في موقع SpiegelOnline
“لقد هرب جنودنا للتو. إنه لأمر مخز، ومن الواضح أن هذا هو السبب لما ينشئون مثل هذه الادعاءات الباطلة [بمعنى الانسحاب التكتيكي المفترض.]”. وأكد جنرال البيشمركة عدة مرات أنه لم يكن هناك أمر بالانسحاب وأن جميع المسؤولين سيعاقبون.
بعد ذلك بوقت قصير ، قال الجيش والسياسيون إن انسحاب البيشمركة من شنكال لم يكن حادثة منعزلة. كما اضطر البيشمركة إلى الانسحاب في مناطق أخرى من كردستان. هذا صحيح حتى الآن. لكن في هذه المناطق، مثل مخمور، تم فيها إجلاء المدنيين مسبقاً.
بعد ذلك، جرت محاولة لتقليل عدد البيشمركة الذين طانوا متمركزين في سنجار، وكأن ذلك سيخفف من سوء الوضع. ومع ذلك، ذكر قادة البيشمركة مراراً وتكراراً عدد حوالي 11000 رجل، وهو أمر واقعي وضروري مع وجود أكثر من 600000 نسمة في شنكال وعشرة آلاف آخرين في الزمر.
وبعد أيام قليلة؛ أعلن الرئيس الكردي بارزاني أنه “سيحاسب جميع المسؤولين”، وبذلك أوضح على الأقل أنه لا يوجد أمر بالانسحاب. ومع ذلك، لم تصدر حتى الآن إدانة جنائية أو محاكمة جدية لتحقيق العدالة.

العقوبة المزعومة

تم وُضع المسؤولون، وهم سربست بابيري، وسعيد كستاي، وشوكت كانيكي، قيد الإقامة الجبرية في فندق في بيرمام، وأفرج عنهم بعد بضعة أيام. وتم استجواب قادة البيشمركة البالغ عددهم 200 حول الحوادث في تحقيق مزعوم “باطل”. ومع ذلك، نظراً لأن العديد منهم كانوا بالفعل على جبهات أخرى مثل خانقين، فقد اقترحوا أن هذا ليس “الوقت المناسب لإخضاع القادة الناشطين وجنود البيشمركة” للتحقيق. وهنا بدأ الدراما.
فرغم ذلك، كان هناك وقت كافٍ لاعتقال القائد الأعلى الإيزيدي حيدر ششو، الذي – بعد فرار البيشمركة – سارع إلى شنكال للدفاع عن الإيزيديين. تم وضعه في زنزانة مع المتعاطفين مع داعش. سُجن والد حيدر، قاصو ششو، وتعرض للتعذيب في زنزانات صدام لسنوات لأنه قاتل كبيشمركة حزب البارتي في سنجار ضد قوات صدام.
وفقًا لرئيس حكومة إقليم كردستان، ليست البشمركة الذين هربوا من القتال، بل “القائد العام الذي خاطر بحياته لعدة أشهر للدفاع عن عشرة آلاف شخص في جبال شنكال دون مساعدة حكومة إقليم كردستان. هو “خطر للامن الداخلي لكردستان.” تم محاسبة القوات الايزيدية في شنكال، التي تأسست تحت انطباع الإبادة الجماعية.
لا ينبغي للإيزيديين أن يبعدوا نظراتهم المؤلمة عند البحث عن القاتلي الحقيقيين. إنهم الايزيديون، اعضاء الاحزاب السياسية الذين يفتقرون إلى الجرأة على تسمية الجريمة باسمها وحقيقتها الكاملة في واحدة من أصعب الساعات في تاريخ الإيزيديين: الخيانة. وبدلاً من ذلك، فإنهم يسترضون الحقائق ويستحضرون نظريات المؤامرة. فشلت الجمعيات الأيزيدية التي ترى الضغط على أنه تنميط ذاتي من أجل تغذية جدولها الزمني على فيسبوك بأسماء السياسيين بدلاً من النضال من أجل قرارات مفيدة للمجتمع الإيزيدي.

“الإيزيديين ناكري الجميل”
عندما تصاعدت حدة انتقاد البيشمركة لخيانتهم داخل المجتمع الايزيدي، تم اتهام الإيزيديون ب “ناكري الجميل”. وقيل إن العشرات من البيشمركة لقوا حتفهم من أجل شنكال. الايزيديون “خانوا هويتهم الكردية وشوهوا البشمركة“. لذا، ليس هروب البشمركة، بل انتقاد الإيزيديين سبب ضرراً بسمعة البيشمركة، حسب رائهم.
خلال سياسة التعريب التي اتبعها دكتاتور البعث منذ عام 1980 فصاعداً، سجلت القيادة العراقية الأقلية الايزيدية كعربية القومية. بعد ذلك بوقت قصير، انضم بعض الإيزيديون إلى المقاومة الكردية بقيادة الملا مصطفى برزاني، الذي قاد البيشمركة في تمرد قوي وخائف. توافد الآلاف من الايزيديين على حزب برزاني التابع للحزب الديمقراطي الكردستاني.
عانى الإيزيديون جنباً إلى جنب مع البيشمركة الكردية خلال حرب الخليج الأولى والثانية، وماتوا في جبال ومدن جنوب كردستان مثل البيشمركة، مثل مئات الآلاف من الأكراد. اليوم كذلك. ولأنهم دعموا البيشمركة وحزب PDK في شنكال في الثمانينيات، فقد أثاروا غضب صدام حسين، الذي ألقى دون مزيد من اللغط بمئات القرى الأيزيدية في شنكال وشيخان تحت الأنقاض، وأعاد توطين مئات الآلاف من الإيزيديين قسراً وخطط لقتلهم. تقديراً لهذه التضحيات، وبعد نهاية نظام صدام ونضال التحرير، أدار المجتمع الكردي في العراق ظهره للإيزيديين والآن يميزهم عنصرياً ضد الأقلية نفسها بشكل كبير. الرفاق السابقين في المعركة والمعاناة. لكن عندما تعلق الأمر بالدفاع عن منطقة الإيزيديين، منطقة الاستيطان الرئيسية، لم يكن أي من البيشمركة المتمركزين هناك جاهز للقتال.
ظل صدام، العرب المستقرون في سنجار، غطوا الإيزيديين كالحجاب الأسود، بينما لم تكن البيشمركة راغبة في الدفاع عنهم.

الانقاذ
في النهاية نجحت القوات البرية لوحدات الحماية الشعبية الكردية التابعة لوحدات حماية الشعب الكردي ومقاتلي حزب العمال الكردستاني الذين هرعوا من سوريا ومناطق أخرى في كردستان والضربات الجوية للولايات المتحدة في إنقاذ الإيزيديين الذين تقطع بهم السبل في جبال سنجار. هنا أيضاً، لم تبذل الحكومة الكردية أي جهد للقتال من أجل ممر الهروب إلى الحدود السورية ولم يحارب حزب العمالل الكردستاني بلا مصالح ساسسة. بعد أربعة أشهر فقط، وبعد عدة هجمات من قبل الميليشيا الإرهابية على مواقع للمقاومة الأيزيدية، زحفت البيشمركة إلى سنجار وحرروا الشمال بوحدات أخرى. وقف الرئيس الكردي ورئيس الوزراء على جبال سنجار وسمحوا لأنفسهم بالاحتفال كمحررين لشعب تم ذبحه للتو.
هزت الأحداث في شنكال بشدة العلاقات بين الإيزيديين والأكراد. فقط مواطنو كردستان الذين يضحون بأنفسهم والذين استقبلوا اللاجئين الإيزيديين بأذرع مفتوحة والمقاتلين الأكراد من وحدات حماية الشعب وحزب العمال الكردستاني منعوا الانقطاع التام.

الثلج تحت الشمس

إن تحميل البيشمركة المسؤولية الكاملة ليس فقط غير موضوعي، بل هو ببساطة خاطئ. لكن ما حدث في شنكال لا يمكن اعتباره شيئاً آخر غير: الخيانة. يتمتع حزب PDK بولاء شخصيات وسياسيين إيزيديين منذ عقود. يعيش غالبية الإيزيديين في المناطق التي يسيطر عليها حزب PDK داخل الاقليم. لذلك ليس لدى الإيزيديين خيار سوى الخضوع. ولذلك، اتُهم الزعيم العلماني للإيزيديين، مير تحسين بك، بشكل متكرر بالعمل في السياسة الحزبية لصالح حزب PDK. ومع ذلك، أدرك المير الخطر قبل سنوات. فقط في اجتماعات شبه تخريبية مع المسؤولين الأمريكيين في العراق تجرأوا على قول الحقيقة.
قال مير تحسين في تقرير سري وموثوق نشره موقع ويكيليكس عام 2008: “سوف يذوب الإيزيديون تحت حزب البارتي مثل الثلج تحت الشمس” – وهو على حق.
وثق الإيزيديون في حماية البيشمركة، الذين تعهدوا بدورهم بالدفاع عن الإيزيديين. لكنهم تخلوا عن الإيزيديين وجعلوا الإبادة الجماعية ممكنة ضد هؤلاء الأبرياء. وحده التحرر من الأحزاب السياسية يمكن أن يضمن مستقبل الإيزيديين في كردستان.[1]
Այս տարրը գրվել է (عربي) լեզվով, սեղմեք պատկերակը բացել իրը բնագրի լեզվով
دون هذا السجل بلغة (عربي)، انقر علی ايقونة لفتح السجل باللغة المدونة!
Այս տարրը արդեն դիտվել 911 անգամ
ՀեշԹեգ
Աղբյուրները
[1] Կայք | کوردیی ناوەڕاست | www.ezidipress.com
կապված նյութեր: 8
խումբ: Հոդվածներ
Հոդվածներ լեզու: عربي
Publication date: 18-09-2020 (4 Տարի)
Բնօրինակ լեզու: Գերմաներեն
Բովանդակության դասակարգում: Մարդու իրավունք
Բովանդակության դասակարգում: հաշվետվություն
Բովանդակության դասակարգում: Al-Anfal & Halabja
Երկիր - Նահանգ: Հարավային Քրդստան
Լեզու - Բարբառ: Արաբերեն
Հրապարակման տեսակը: ծնված-թվային
Փաստաթուղթ Տեսակը: թարգմանված
Քաղաքներ: Սինջար
Technical Metadata
Նյութի Որակի: 99%
99%
Ավելացրել է ( هەژار کامەلا ) վրա 03-08-2022
Այս հոդվածը վերանայվել է եւ թողարկվել է ( ئاراس حسۆ ) կողմից 05-08-2022
Այս տարրը վերջերս թարմացվել է ( هەژار کامەلا ) վրա: 21-07-2023
URL
Այս տարրը ըստ Kurdipedia ի (Ստանդարտների) չի վերջնական դեռ!
Այս տարրը արդեն դիտվել 911 անգամ
Կցված ֆայլեր - Տարբերակ
Տիպ Տարբերակ խմբագիր անունը
Լուսանկարը ֆայլ 1.0.15 KB 21-07-2023 هەژار کامەلاهـ.ک.
Kurdipedia խոշորագույն բազմալեզու աղբյուրները քրդական աշխատությունը!
Հոդվածներ
Քրդերը Հայաստանում
Կենսագրություն
Օրդիխանե Ջալիլ
Կենսագրություն
Արամ Տիգրան
Գրադարան
ՔՐԴԵՐԵՆ ՈՒՍՈՒՄՆԱՄԵԹՈԴԱԿԱՆ ՁԵՌՆԱՐԿ
Գրադարան
Քրդական գործոնը հայ-քրդական առնչությունները տարածաշրջանային զարգացումների համատեքստում – Հատոր 1
Գրադարան
Հայաստանում բնակվող ազգությամբ եզդի աղջիկների իրավունքներին հնարավորություններին առնչվող խնդիրները
Հոդվածներ
Սասունցի (արաբ) Սինեմի ու (Շեկո տան քրդերի) պատմությունները
Գրադարան
ՔՐԴԱԿԱՆ ԺՈՂՈՎՐԴԱԿԱՆ ԵՐԳԱՐՎԵՍՏԸ
Հոդվածներ
ՔՐԴԱԿԱՆ ՀԱՐՑԻ ԾԱԳՈՒՄԸ. 19-ՐԴ ԴԱՐԻ ԱՊՍՏԱՄԲՈՒԹՅՈՒՆՆԵՐԻՑ ՄԻՆՉԵՎ ՍԵՎՐ-ԼՈԶԱՆ
Հոդվածներ
Ադրբեջանի քրդերի ինքնության ձուլման խնդիրը 2017 թ. Իրաքի Քուրդիստանի անկախության հանրաքվեի լույսի ներքո

Վավերական
Հոդվածներ
Քրդերի ու եզդիների մասին
28-09-2014
هاوڕێ باخەوان
Քրդերի ու եզդիների մասին
Կենսագրություն
Արամ Տիգրան
02-03-2015
هاوڕێ باخەوان
Արամ Տիգրան
Հոդվածներ
Language and negotiations of identities among young Kurds in Finland
09-11-2022
ڕاپەر عوسمان عوزێری
Language and negotiations of identities among young Kurds in Finland
Կենսագրություն
Ամինե Ավդալ
07-05-2023
ڕاپەر عوسمان عوزێری
Ամինե Ավդալ
Կենսագրություն
Հաջիե Ջնդի Ջաուարի
07-05-2023
ڕاپەر عوسمان عوزێری
Հաջիե Ջնդի Ջաուարի
նոր նյութեր
Գրադարան
ՔՐԴԵՐԵՆ ՈՒՍՈՒՄՆԱՄԵԹՈԴԱԿԱՆ ՁԵՌՆԱՐԿ
14-04-2024
ڕاپەر عوسمان عوزێری
Կենսագրություն
Միքայելե Ռաշիդ
29-01-2024
ڕاپەر عوسمان عوزێری
Գրադարան
Հայաստանում բնակվող ազգությամբ եզդի աղջիկների իրավունքներին հնարավորություններին առնչվող խնդիրները
26-12-2023
ڕاپەر عوسمان عوزێری
Գրադարան
ՔՐԴԱԿԱՆ ԺՈՂՈՎՐԴԱԿԱՆ ԵՐԳԱՐՎԵՍՏԸ
26-12-2023
ڕاپەر عوسمان عوزێری
Գրադարան
Քրդական գործոնը հայ-քրդական առնչությունները տարածաշրջանային զարգացումների համատեքստում – Հատոր 1
26-12-2023
ڕاپەر عوسمان عوزێری
Կենսագրություն
ՄԱՔՍԻՄ ՀՈՒՍԵՅՆԻ ԽԱՄՈՅԱՆ
22-08-2023
ڕاپەر عوسمان عوزێری
Կենսագրություն
Ամարիկե Սարդար
26-06-2023
ڕاپەر عوسمان عوزێری
Կենսագրություն
Շաքրո Մհոյան
09-05-2023
ڕاپەر عوسمان عوزێری
Կենսագրություն
Կարլենե Չաչանի
09-05-2023
ڕاپەر عوسمان عوزێری
Կենսագրություն
Հովսեփ Օրբելի
09-05-2023
ڕاپەر عوسمان عوزێری
Վիճակագրություն
Հոդվածներ 516,690
Նկարներ 105,274
Գրքեր 19,090
Կից փաստաթղթեր 95,772
Տեսանյութ 1,283
Kurdipedia խոշորագույն բազմալեզու աղբյուրները քրդական աշխատությունը!
Հոդվածներ
Քրդերը Հայաստանում
Կենսագրություն
Օրդիխանե Ջալիլ
Կենսագրություն
Արամ Տիգրան
Գրադարան
ՔՐԴԵՐԵՆ ՈՒՍՈՒՄՆԱՄԵԹՈԴԱԿԱՆ ՁԵՌՆԱՐԿ
Գրադարան
Քրդական գործոնը հայ-քրդական առնչությունները տարածաշրջանային զարգացումների համատեքստում – Հատոր 1
Գրադարան
Հայաստանում բնակվող ազգությամբ եզդի աղջիկների իրավունքներին հնարավորություններին առնչվող խնդիրները
Հոդվածներ
Սասունցի (արաբ) Սինեմի ու (Շեկո տան քրդերի) պատմությունները
Գրադարան
ՔՐԴԱԿԱՆ ԺՈՂՈՎՐԴԱԿԱՆ ԵՐԳԱՐՎԵՍՏԸ
Հոդվածներ
ՔՐԴԱԿԱՆ ՀԱՐՑԻ ԾԱԳՈՒՄԸ. 19-ՐԴ ԴԱՐԻ ԱՊՍՏԱՄԲՈՒԹՅՈՒՆՆԵՐԻՑ ՄԻՆՉԵՎ ՍԵՎՐ-ԼՈԶԱՆ
Հոդվածներ
Ադրբեջանի քրդերի ինքնության ձուլման խնդիրը 2017 թ. Իրաքի Քուրդիստանի անկախության հանրաքվեի լույսի ներքո

Kurdipedia.org (2008 - 2024) version: 15.42
| Հետադարձ կապ | CSS3 | HTML5

| Էջ սերունդ ժամանակ: 0.469 երկրորդ (ներ).