پەرتووکخانە پەرتووکخانە
گەڕان

کوردیپێدیا پڕزانیاریترین و فرەزمانترین سەرچاوەی کوردییە!


بژاردەی گەڕان





گەڕانی ورد      کیبۆرد


گەڕان
گەڕانی ورد
پەرتووکخانە
ناونامە بۆ منداڵانی کورد
کڕۆنۆلۆژیای ڕووداوەکان
سەرچاوەکان
شوێنپێیەکان
دڵخوازەکان
چالاکییەکان
چۆن بگەڕێم؟
بڵاوکراوەکانی کوردیپێدیا
ڤیدیۆ
درەختی پۆلەکان
بابەت بەهەڵکەوت
تۆمارکردنی بابەت
تۆماركردنی بابەتی نوێ
ناردنی وێنە
ڕاپرسی
بیروڕاکانتان
پەیوەندی
کوردیپێدیا چ زانیارییەکی پێویستە!
ستانداردەکان
ڕێساکانی بەکارهێنان
کوالیتیی بابەت
ئامرازەکان
دەربارە
ئەرشیڤوانانی کوردیپێدیا
چیمان دەربارە وتراوە!
ناوکێشکردن لە ماڵپەڕەکانتاندا
تۆمارکردن / کوژاندنەوەی ئیمێڵ
ئاماری میوانەکان
ئاماری بابەت
وەرگێڕی فۆنتەکان
گۆڕینی ڕێکەوتەکان
پشکنینی ڕێنووس
زمان و شێوەزمانی ڕووپەلەکان
کیبۆرد
لینکە پێویستەکان
ئێکستێنشنی کوردیپێدیا بۆ گووگڵ کڕۆم
کوکیز
زمانەکان
کوردیی ناوەڕاست
کرمانجی - کوردیی سەروو
Kurmancî - Kurdîy Serû
هەورامی
Zazakî
English
Française
Deutsch
عربي
فارسی
Türkçe
Nederlands
Svenska
Español
Italiano
עברית
Pусский
Norsk
日本人
中国的
Հայերեն
Ελληνική
لەکی
Azərbaycanca
هەژماری من
چوونەژوورەوە
دەبمە هاوکارتان!
وشەی نهێنیت لەبیرکردووە!
گەڕان تۆمارکردنی بابەت ئامرازەکان زمانەکان هەژماری من
گەڕانی ورد
پەرتووکخانە
ناونامە بۆ منداڵانی کورد
کڕۆنۆلۆژیای ڕووداوەکان
سەرچاوەکان
شوێنپێیەکان
دڵخوازەکان
چالاکییەکان
چۆن بگەڕێم؟
بڵاوکراوەکانی کوردیپێدیا
ڤیدیۆ
درەختی پۆلەکان
بابەت بەهەڵکەوت
تۆماركردنی بابەتی نوێ
ناردنی وێنە
ڕاپرسی
بیروڕاکانتان
پەیوەندی
کوردیپێدیا چ زانیارییەکی پێویستە!
ستانداردەکان
ڕێساکانی بەکارهێنان
کوالیتیی بابەت
دەربارە
ئەرشیڤوانانی کوردیپێدیا
چیمان دەربارە وتراوە!
ناوکێشکردن لە ماڵپەڕەکانتاندا
تۆمارکردن / کوژاندنەوەی ئیمێڵ
ئاماری میوانەکان
ئاماری بابەت
وەرگێڕی فۆنتەکان
گۆڕینی ڕێکەوتەکان
پشکنینی ڕێنووس
زمان و شێوەزمانی ڕووپەلەکان
کیبۆرد
لینکە پێویستەکان
ئێکستێنشنی کوردیپێدیا بۆ گووگڵ کڕۆم
کوکیز
کوردیی ناوەڕاست
کرمانجی - کوردیی سەروو
Kurmancî - Kurdîy Serû
هەورامی
Zazakî
English
Française
Deutsch
عربي
فارسی
Türkçe
Nederlands
Svenska
Español
Italiano
עברית
Pусский
Norsk
日本人
中国的
Հայերեն
Ελληνική
لەکی
Azərbaycanca
چوونەژوورەوە
دەبمە هاوکارتان!
وشەی نهێنیت لەبیرکردووە!
        
 kurdipedia.org 2008 - 2024
 دەربارە
 بابەت بەهەڵکەوت
 چالاکییەکانی ڕۆژی
 ڕێساکانی بەکارهێنان
 ئەرشیڤوانانی کوردیپێدیا
 بیروڕاکانتان
 دڵخوازەکان
 کڕۆنۆلۆژیای ڕووداوەکان
 چالاکییەکان - کوردیپێدیا
 یارمەتی
بابەتی نوێ
ڤیدیۆ
باخی کتێب حەمە کەریم هەورامی
18-07-2024
ڕۆژگار کەرکووکی
ڤیدیۆ
باخی کتێب جەمال عەبدول
18-07-2024
ڕۆژگار کەرکووکی
ڤیدیۆ
باخی کتێب دکتۆر فەرهاد پیرباڵ؛ بەشی 02
18-07-2024
ڕۆژگار کەرکووکی
ڤیدیۆ
باخی کتێب دکتۆر فەرهاد پیرباڵ؛ بەشی 01
18-07-2024
ڕۆژگار کەرکووکی
ڤیدیۆ
باخی کتێب مارف خەزنەدار
18-07-2024
ڕۆژگار کەرکووکی
ڤیدیۆ
باخی کتێب د. شوکریە ڕەسوڵ
18-07-2024
ڕۆژگار کەرکووکی
ڤیدیۆ
باخی کتێب عیزەدین مستەفا ڕەسوڵ بەشی 02
18-07-2024
ڕۆژگار کەرکووکی
ڤیدیۆ
باخی کتێب عیزەدین مستەفا ڕەسوڵ بەشی 01
18-07-2024
ڕۆژگار کەرکووکی
ڤیدیۆ
باخی کتێب ئازاد بەرزنجی
18-07-2024
ڕۆژگار کەرکووکی
ڤیدیۆ
باخی کتێب لەتیف هەڵمەت بەشی 02
18-07-2024
ڕۆژگار کەرکووکی
ئامار
بابەت 523,891
وێنە 106,044
پەرتووک PDF 19,742
فایلی پەیوەندیدار 98,975
ڤیدیۆ 1,437
زمانەکان
کوردیی ناوەڕاست 
300,546

Kurmancî - Kurdîy Serû 
88,728

هەورامی 
65,707

عربي 
28,768

کرمانجی - کوردیی سەروو 
16,136

فارسی 
8,292

English 
7,139

Türkçe 
3,565

Deutsch 
1,455

Pусский 
1,119

Française 
321

Nederlands 
130

Zazakî 
84

Svenska 
56

Հայերեն 
44

Español 
39

Italiano 
39

لەکی 
37

Azərbaycanca 
19

日本人 
18

עברית 
14

Norsk 
14

Ελληνική 
13

中国的 
11

ژیاننامە
موجتەبا میرزادە
ژیاننامە
سەڵاح باڵابەرز
بەڵگەنامەکان
یەکێتیی نیشتمانیی کوردستان،...
ژیاننامە
سڵێمان حەسەن
ژیاننامە
ماریا سام
القضية الكردية في تركيا اختبار حقيقي لمعاييرها الديمقراطية
کوردیپێدیا، مێژووی ڕۆژ بە ڕۆژی کوردستان و کورد دەنووسێتەوە..
پۆل: کورتەباس | زمانی بابەت: عربي
بەشکردن
Facebook0
Twitter0
Telegram0
LinkedIn0
WhatsApp0
Viber0
SMS0
Facebook Messenger0
E-Mail0
Copy Link0
نرخاندنی بابەت
نایاب
زۆر باشە
باش
خراپ نییە
خراپ
بۆ ناو لیستی دڵخوازەکان
ڕای خۆت دەربارەی ئەم بابەتە بنووسە!
گۆڕانکارییەکانی بابەتەکە
Metadata
RSS
گووگڵی وێنەی بابەتی هەڵبژێردراو بکە!
گووگڵی بابەتی هەڵبژێردراو بکە!
کوردیی ناوەڕاست0
Kurmancî - Kurdîy Serû0
English0
فارسی0
Türkçe0
עברית0
Deutsch0
Español0
Française0
Italiano0
Nederlands0
Svenska0
Ελληνική0
Azərbaycanca0
Fins0
Norsk0
Pусский0
Հայերեն0
中国的0
日本人0
القضية الكردية في تركيا اختبار حقيقي لمعاييرها الديمقراطية
کورتەباس

القضية الكردية في تركيا اختبار حقيقي لمعاييرها الديمقراطية
کورتەباس

*آسلي ايدنتاباش
* المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية

مقدمة:في أواخر مارس / آذار ، كتب مدع عام مقره اسطنبول يحقق في مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي إلى وزارة العدل التركية يطلب إحالة القضية إلى السعودية. سمحت هذه المحاولة لإخفاء التحقيق تحت السجادة للحكومة التركية بالبدء في إصلاح علاقتها بالرياض. زار الرئيس التركي رجب طيب #أردوغان# العاصمة السعودية ، حيث تم تصويره في احتضان جيد التصميم مع ولي العهد الأمير محمد بن سلمان. بعد بضعة أشهر ، قام محمد بن سلمان بالرحلة إلى أنقرة.
كانت الصداقة المفاجئة بين الجانبين مفاجأة. بعد مقتل خاشقجي بوحشية في القنصلية السعودية في اسطنبول عام 2018 ، قادت الحكومة التركية حملة دولية لفضح دور الدولة السعودية في الجريمة. شاركت تركيا تسجيلًا صوتيًا من مسرح الجريمة مع حلفائها ، بينما كتب أردوغان نفسه مقال رأي في صحيفة واشنطن بوست - حيث كان خاشقجي كاتب عمود - ألقى فيه باللوم على النظام السعودي في جريمة القتل.
كان هذا التأكيد نموذجيًا للسياسة الخارجية التي اتبعتها تركيا في معظم العقد الماضي ، حيث سعت إلى إعادة تشكيل الشرق الأوسط على صورتها الخاصة. دعمت أنقرة فروع جماعة الإخوان المسلمين في جميع أنحاء المنطقة ، ودعمت الانتفاضات العربية ، وأدانت علانية السياسات الداخلية لدول الخليج ، ووسعت أنشطتها العسكرية في سوريا والعراق. في شرق البحر الأبيض المتوسط ، وضعتها دبلوماسية القوارب الحربية التركية في مواجهة تكتل يضم المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة ومصر وإسرائيل.
ومع ذلك ، فقد غيرت البلاد مسارها الآن. تشكل مفاتحات أنقرة الأخيرة للرياض جزءًا من جهد أوسع لتحسين علاقاتها مع خصومها السابقين في الشرق الأوسط. يعتزم أردوغان تعديل هذه العلاقات مع الواقع الجديد في المنطقة - والأهم بالنسبة له - في السياسة التركية. وهو يقبل الآن أننا بحاجة إلى الدخول في عملية جديدة مع دول المنطقة التي نتشارك معها نفس الإيمان والأفكار. هذه ليست عملية حول زيادة أعدائنا بل تتعلق بكسب الأصدقاء .
كما يجادل جوليان بارنز-داسي من ECFR وهيو لوفات ، فإن دول الشرق الأوسط مصممة بشكل متزايد على تقليل اعتمادها على الغرب لتصبح أكثر اكتفاءً ذاتيًا. لذلك ، في منطقة متعددة الأقطاب بشكل متزايد ، لا يمكن لتركيا أن تكون قوة ليس لها شركاء سوى قطر. ولا تريد أن تكون قمراً صناعياً للغرب. ويمكن القول إن تحول تركيا إلى دولة أمن قومي تحت حكم أردوغان يتركها بدون نموذج للديمقراطية الإسلامية لمحاولة التصدير إلى ممالك الخليج. يتمثل الهدف الرئيسي لأنقرة في الشرق الأوسط الآن في الانخراط في عملية توازن جيوسياسية تعزز اقتصاد تركيا وتحمي مصالحها الأمنية قدر الإمكان.
ويرجع ذلك إلى أن أردوغان يركز بشكل أساسي على حماية النظام ، في طريقه إلى انتخابات عامة في عام 2023. بعد عقدين في السلطة ، يواجه احتمالية حقيقية لهزيمة انتخابية. إنه بحاجة إلى تعزيز اقتصاد تركيا المحاصر بأي طريقة ممكنة. ويبدو أن أفضل طريقة لخدمة هذه القضية هي العودة إلى العلاقات التبادلية مع دول الخليج. على سبيل المثال ، يمكن أن تطلب تركيا تمويلًا من دول الخليج لمنع حدوث أزمة قصيرة الأجل في ميزان المدفوعات أو تخفيض آخر لقيمة العملة. علاوة على ذلك ، يجب أن تجد تركيا أنه من الأسهل التعامل مع قوى شرق أوسطية أخرى أكثر مما كانت عليه من قبل ، لأنها تشبههم بشكل متزايد.
سيحتاج الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء فيه إلى فهم البراغماتية الجديدة لتركيا في الشرق الأوسط - والشعور بالضعف الكامن وراء ذلك - إذا أرادوا تحسين علاقاتهم مع الدولة ، واغتنام الفرص الناشئة للتعاون معها في مختلف قضايا السياسة. ، والاستعداد لتحول محتمل في السلطة في أنقرة. تقيّم هذه الورقة كيف يتم تطبيق نهج أردوغان الجديد في جميع أنحاء المنطقة ، والدوافع لذلك ، وآثاره على السياسة الأوروبية ، وتحديد المجالات المحتملة للتعاون والصراع. تقيّم الورقة الضرورات المحلية التي تدفع أردوغان نحو هذا النهج ، بما في ذلك الاستياء العام من الاقتصاد وسياسة اللاجئين في تركيا.

خفض التصعيد على عدة جبهات

بحلول أوائل عام 2021 ، كانت تركيا معزولة في الشرق الأوسط ، وواجهت تهديد عقوبات الاتحاد الأوروبي ، وكانت تعاني من تدهور اقتصادي حاد. حافظ حزب العدالة والتنمية الحاكم على قرع طبول الاتهامات ضد القوى الخارجية التي يُفترض أنها تهاجم تركيا. لكن هذا لم يفعل شيئًا يذكر لمنع المشكلات الاقتصادية في البلاد من زعزعة هيمنة الحزب طويلة الأمد على السياسة التركية.
على مدار العام ، تواصلت تركيا بهدوء مع إسرائيل ومصر والإمارات العربية المتحدة ، وأخيراً المملكة العربية السعودية. من خلال الاتصالات الدبلوماسية والاستخباراتية ، حاولت أنقرة تهدئة نزاعاتها طويلة الأمد معها جميعًا. فاجأت السرعة التي فعلت بها ذلك العديد من صانعي السياسة الأوروبيين.
بناءً على دعوة المستشارة الألمانية آنذاك أنجيلا ميركل ، سحبت تركيا سفنها في مجال التنقيب عن الطاقة والسفن البحرية في شرق البحر المتوسط - وهي خطوة أعاقت عقوبات الاتحاد الأوروبي - وبدأت محادثات مباشرة مع اليونان. كما طورت خارطة طريق لخفض التصعيد مع فرنسا. كجزء من محاولة لتحسين العلاقات مع الرئيس الأمريكي جو بايدن ، قلص أردوغان مؤقتًا الحملة العسكرية التركية ضد الكرد السوريين لمعظم عام 2021. وبدأت الحكومة التركية مفاوضات مع الاتحاد الأوروبي بشأن تغير المناخ وتجديد اتفاق 2016 الذي تقديم مساعدات مالية مقابل استضافة تركيا لملايين اللاجئين السوريين.

تحسين العلاقات مع الولايات المتحدة وأعضاء الاتحاد الأوروبي

كان تحسين العلاقات مع الولايات المتحدة وأعضاء الاتحاد الأوروبي هدفًا رئيسيًا آخر لوقف التصعيد. بالنسبة لإدارة بايدن وحكومات الاتحاد الأوروبي ، كانت تحركات تركيا الجازمة والتعديلية في جوارها مصدرًا لعدم الاستقرار الإقليمي. القادة الغربيون ، بمن فيهم بايدن ، أبقوا عمومًا نظيرهم التركي بعيدًا عن الآخرين ، وتجنبوا الدبلوماسية الشخصية التي ميزت علاقة أردوغان بدونالد ترامب ، واختاروا بدلاً من ذلك مقابلته على هامش الاجتماعات متعددة الجنسيات. لم تعمل سياسة خفض التصعيد على تحسين العلاقات مع إدارة بايدن على الفور ، ولكن في الوقت المناسب ، لاحظت واشنطن جهود أنقرة لإصلاح العلاقات مع حكومات الشرق الأوسط الأخرى. كان الدعم الكبير لصورة تركيا هو دعمها لأوكرانيا - من خلال بيع طائرات بدون طيار مسلحة إلى البلاد وعملها على منع السفن العسكرية الروسية من دخول البحر الأسود. في نهاية المطاف ، حصل أردوغان على لقاء مع بايدن وقادة الاتحاد الأوروبي في قمة الناتو في يوليو ، بعد الموافقة على رفع فيتو تركيا على طلبات السويد وفنلندا لعضوية الناتو.
يدعي صناع القرار الأتراك أن جزءًا من سبب سياستهم في خفض التصعيد الإقليمي هو أن أنقرة حققت أهداف سياستها الخارجية الرئيسية بين عامي 2016 و 2020: منع إنشاء دويلة كردية مستقلة في سوريا وتعطيل إنشاء ممر للطاقة. في شرق البحر الأبيض المتوسط التي من شأنها تجاوز تركيا. [1] كلا الهدفين أساسيان للمصالح الأمنية لتركيا - وبالتالي ، يمكن أن يدوموا لفترة أطول من عهد أردوغان.
ومع ذلك ، بينما عكست أنقرة مسارها ، لم يكن الجميع في الشرق الأوسط ينتظرون بأذرع مفتوحة. قوبلت تركيا في البداية برد حذر عندما حاولت التواصل مع دول أخرى في الشرق الأوسط. وعدت دول الخليج وإسرائيل بمزيد من التعاون والاستثمارات مع تركيا ، لكنها كانت مترددة في المتابعة حتى تتأكد من أنها غيرت موقفها الاستراتيجي حقًا. كانت مصر أكثر ترددًا من دول الخليج ، حيث رضيت بالمشاركة المؤسسية الهادئة مع تركيا بشأن القضايا المتعلقة بليبيا وأجزاء أخرى من إفريقيا. لم تكن هناك اجتماعات بين أردوغان والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.
من خلال الانخراط مع إسرائيل أولاً ، كانت أنقرة تأمل في سحب حليف سابق بعيدًا عن التحالف المناهض لتركيا الذي تشكل في البحر الأبيض المتوسط. ساعد رحيل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في حزيران / يونيو 2021 أنقرة على طرح قضية إعادة التواصل مع إسرائيل. في أكتوبر 2022 ، بعد شهور من الدبلوماسية الهادئة ، أصبح إسحاق هرتسوغ أول رئيس إسرائيلي يسافر رسميًا إلى تركيا منذ 14 عامًا. أطلق عليها أردوغان زيارة تاريخية.
كانت تركيا تأمل في أن يؤدي تحسن علاقاتها مع إسرائيل إلى بدء نقاش جديد حول الطاقة في شرق البحر الأبيض المتوسط وتغيير الأجواء [2] في الكونجرس الأمريكي ، الذي كان ينتقد تركيا منذ عدة سنوات. كما طرحت أنقرة فكرة خط أنابيب من حقول غاز لوثيان الإسرائيلية إلى تركيا يمكن أن يكون بديلاً لمنتدى غاز شرق البحر المتوسط - وبالتالي يخلق صورة جديدة لتركيا كمركز إقليمي للطاقة.
كانت فكرة خط الأنابيب من إسرائيل إلى تركيا موجودة منذ سنوات عديدة ، ولكن كان يُعتقد عمومًا أنها غير مجدية اقتصاديًا وسياسيًا - لا سيما أنها ستحتاج إلى عبور المياه الإقليمية لقبرص أو سوريا ، وهي دول لا تربط تركيا بها علاقات دبلوماسية . أفادت الأنباء أن المسؤولين العراقيين يريدون تصدير الغاز من إقليم كردستان العراق إلى تركيا بمساعدة إسرائيل.
وضع خفض التصعيد حداً لتبادل الاتهامات ، ونشط التعاون الاقتصادي بين تركيا وإسرائيل. لكنها لم تسفر عن إعادة ترتيب كاملة بين الجانبين. أكدت إسرائيل لقبرص وشركائها الجدد في الخليج أن العلاقات المحسنة مع تركيا لن تأتي على حساب اتفاقات إبراهيم. فشل خفض التصعيد أيضًا في إيجاد بديل قابل للتطبيق لمشروع خط أنابيب الطاقة المخطط له في شرق البحر الأبيض المتوسط.
كانت الإمارات العربية المتحدة أكبر منافس سياسي لتركيا في السنوات القليلة الماضية ، حيث امتد القتال بينهما إلى أوروبا. منذ ما يقرب من عقد من الزمان ، كانت علاقتهما تحت الضغط بسبب الصراع الليبي ، واعتقاد تركيا أن الإمارات دعمت محاولة الانقلاب ضد أردوغان في عام 2016 ، والدعم التركي للإخوان المسلمين والانتفاضات العربية. جاء ضغط أنقرة من أجل خفض التصعيد مع أبو ظبي بعد أن هرب رجل عصابات تركي رفيع المستوى ، سيدات بيكر ، في مايو 2021 إلى دبي - حيث شرع في صنع مقاطع فيديو فيروسية تكشف الفساد وانتهاك القانون في المستويات العليا من النظام السياسي التركي. تواصلت تركيا مع أبو ظبي لإسكات بيكر ، الذي بدأ في النهاية محادثة تهدف إلى حل الخلافات بين الجانبين.
في نوفمبر 2021 ، بعد شهور من الدبلوماسية ، زار ولي العهد الشيخ محمد بن زايد آل نهيان أردوغان في أنقرة ، حيث ناقشا الجهود المبذولة لتحسين العلاقات الدبلوماسية والتعاون الاقتصادي. في فبراير 2022 ، سافر أردوغان إلى أبوظبي في محاولة لتحسين العلاقات. وأشادت وسائل الإعلام التركية الموالية للحكومة بالزيارة باعتبارها بداية اندفاع هائل للاستثمار الإماراتي في البلاد. أفادت تقارير أن هيئة أبوظبي للاستثمار وشركات إماراتية أخرى كانت مهتمة بالرعاية الصحية والصناعات الدفاعية في تركيا. ووقع البنكان المركزيان الإماراتي والتركي اتفاقية مبادلة عملات مدتها ثلاث سنوات بقيمة 4.7 مليار دولار.

كانت عملية التطبيع أبطأ مع مصر .

أرسلت أنقرة وفدين دبلوماسيين إلى القاهرة في عام 2021 لمحاولة إصلاح الأضرار الناجمة عن خلافاتهما حول الصراع الليبي ، والدعم التركي لجماعة الإخوان المسلمين ، وخطط خط أنابيب البحر الأبيض المتوسط الذي سيتجاوز تركيا. أدى هذا إلى انفراج ولكن ليس عناق. تركيا ومصر على دراية بنفوذ بعضهما البعض في المنطقة وحرصان على تجنب التصعيد ، خاصة في ليبيا. تتوقع القاهرة أن تعترف أنقرة بشرعية حكومة السيسي - التي انتقدها أردوغان لسنوات بعد انقلاب 2013 في مصر.
في الوقت الحالي ، على الأقل ، يبدو أن هناك زيادة تدريجية في المشاركة بين الجانبين - والتي تعتمد على تدابير بناء الثقة ولكن لا توجد مظاهر تعاون علنية. ضغطت السلطات التركية على شبكات المعارضين المصريين ووسائل الإعلام المرتبطة بالإخوان المسلمين في إسطنبول لتهدئة نبرتهم على نظام السيسي. وفي النهاية أغلق البعض عملياتهم في تركيا. كبح أردوغان انتقاداته العلنية لنظام السيسي ولم يعد يُظهر دعمه للإخوان المسلمين من خلال جعل علامة الرابية رمزًا لمعارضة الإطاحة السيسي بحكومة مرسي.
أدت محاولات أنقرة للتقارب مع القاهرة وأبو ظبي إلى خلق ديناميكية جديدة في ليبيا (حتى لو لم تؤد إلى حل الأزمة السياسية في البلاد). حاولت أنقرة والقاهرة إيجاد أرضية مشتركة من خلال الحفاظ على الهياكل السياسية المؤقتة في ليبيا ، ودعم العملية السياسية التي تقودها الأمم المتحدة ، ومنع المواجهة العسكرية المباشرة بين الفصيلين الرئيسيين في البلاد. يبدو أن تركيا والإمارات العربية المتحدة ومصر وافقوا بهدوء على قرار تأجيل الانتخابات العامة في ليبيا المقرر إجراؤها في البداية في ديسمبر 2021. يحافظ الجمود السياسي الحالي وترتيبات الحكم المؤقتة في ليبيا على مناطق نفوذ منفصلة لتركيا ومصر.
ربما كان الهدف الأساسي لأنقرة من نشر قوات في ليبيا في أواخر عام 2019 هو تعطيل ممر الطاقة في البحر الأبيض المتوسط الذي تجاوز تركيا ، لكن كان لها أيضًا عدة أهداف أخرى. كان الهدف منها توسيع نطاق تواجدها العسكري إلى مدينة سرت الغنية بالنفط ، ومواجهة جيش المشير خليفة حفتر المدعوم من الإمارات ، والمساعدة في تشكيل النظام السياسي الجديد في ليبيا. على الرغم من أن تركيا لم تحقق هذه الأهداف ، إلا أنها أوقفت حملتها العسكرية ضد حفتر كجزء من نهجها الجديد في المنطقة.
بدأ حوار تركيا مع المملكة العربية السعودية أيضًا في عام 2021. وفقًا لدبلوماسيين مطلعين على المحادثات ، كان تحسن العلاقات بين الجانبين يعتمد دائمًا على تخلي أنقرة عن سعيها لتحقيق العدالة في قضية خاشقجي. في الفترة التي سبقت رحلة أردوغان إلى الرياض في مايو 2022 ، أشارت السلطات التركية إلى وجود أمل في أن تتلقى تركيا مليارات اليورو في شكل استثمارات وقروض سعودية مباشرة. خلال الرحلة ، التقى أردوغان أخيرًا بمحمد بن سلمان لمناقشة جملة أمور من بينها الاستثمار والترتيبات المالية الأخرى ، بما في ذلك خطوط تبادل العملات بين البنكين المركزيين السعودي والتركي .لتتضمن حوالي 15 مليار دولار. على الرغم من التوقعات بشأن الرحلة في أنقرة ، لم يؤمن أردوغان بعد تدفق التمويل من المملكة العربية السعودية - مما يشير إلى أن تركيا قد تواجه أزمة ميزان المدفوعات في الخريف.
تريد تركيا أيضًا تطوير علاقة دفاعية مع المملكة العربية السعودية ودول الخليج الأخرى ، على أمل أن تضع نفسها كمزود أمني للمنطقة التي تشعر بأن واشنطن تخذلها. هذا هدف طموح ، بالنظر إلى أن صناعة الدفاع المزدهرة في تركيا لا تزال لا تضاهي نظيرتها في الولايات المتحدة. ومع ذلك ، من أجل العلاقة الأوسع مع تركيا والإشارة إلى اللاعبين الآخرين بأن لديهم خيارات ، يمكن للمملكة العربية السعودية ودول الخليج الأخرى زيادة مشترياتهم من شركات الدفاع التركية.
لدى عودته من الرياض ، لم يواجه أردوغان أي أسئلة حول قضية خاشقجي من المراسلين الموجودين في الوفد الرسمي المرافق له ، فقط علق : كررت التزامنا بأمن واستقرار السعودية. أعربت عن أن أمننا لا يختلف عن أمن منطقة الخليج. تحدثنا عن تعزيز تجارتنا ، والتخلص من المشاكل الجمركية ، وتشجيع الاستثمارات ، والمشاريع التي يمكن لمقاولينا تنفيذها. تحدثنا عما يمكن أن نفعله في الدفاع . بعد بضعة أسابيع ، ذكرت الصحف التركية أن المملكة العربية السعودية كانت مهتمة بشراء طائرات بدون طيار من طراز TB2 ، والتي تنتجها شركة بيرقدار - وهي شركة يعمل صهر أردوغان فيها بصفته مديرًا للتكنولوجيا - وقد ظهرت بشكل كبير في الحرب في أوكرانيا.

مشاكل أردوغان الداخلية

ربما تسارعت خطوة تركيا نحو خفض التصعيد من خلال الشعور بالعزلة في نظام عالمي متعدد الأقطاب يتزايد فيه التنافس ، لكنه مدفوع أيضًا برغبة أردوغان في التعامل مع مشاكله الداخلية. إنه يواجه الآن أكبر تحد سياسي في وقته في السلطة ، مع اقتصاد متدهور ودعم حزبه عند مستوى قياسي منخفض. فيما يلي بعض الأسباب الرئيسية للتشكيك في فرصه في الفوز بانتخابات 2023.

اللاجئون

نظرًا لأن السوريين يمثلون حوالي 80 في المائة من حوالي خمسة ملايين لاجئ في تركيا ، فإن سياسة أردوغان تجاه سوريا تصعد التوتر السياسي في الداخل. تتعرض أنقرة لضغوط داخلية متزايدة لأنها شجعت على تدفق ملايين اللاجئين السوريين وغيرهم من اللاجئين من آسيا. في الوقت الذي يضاعف فيه التدهور الاقتصادي الاستياء العام من اللاجئين ، أعلن الرئيس التركي عن خطط لإعادة مليون سوري إلى الشريط الذي تسيطر عليه تركيا في سوريا. تقول الحكومة التركية إنها تريد شن توغلات عسكرية في سوريا ليس فقط لمحاربة المتمردين الكرد ولكن أيضًا لتهيئة الظروف للعودة الطوعية للاجئين.
كانت المعارضة صاخبة بشكل متزايد بشأن قضية اللاجئين ، منتقدة سياسة الباب المفتوح السابقة للحكومة وتعاملها مع الحرب السورية على نطاق أوسع. دعا كمال كيليجدار أوغلو - زعيم حزب الشعب الجمهوري العلماني ، أكبر منافس لحزب العدالة والتنمية - علنًا إلى إجراء حوار مع نظام الأسد بشأن العودة الطوعية للاجئين السوريين. كما تحدث عن إقناع السوريين بمغادرة تركيا. إذا حصلت المعارضة على السلطة ، فمن المرجح أن تبدأ أنقرة في التعامل مع نظام الأسد - لكن هناك احتمال ضئيل في إقناع أعداد كبيرة من اللاجئين بالعودة إلى سوريا.

المعارضة المنظمة

اشتهرت أحزاب المعارضة التركية منذ فترة طويلة بعدم كفاءتها وانقسامها ، وهي الآن موحدة ، وعلى الرغم من خلافاتها الأيديولوجية ، فقد شكلت تحالفًا انتخابيًا يهدف إلى هزيمة أردوغان - تحالف مشابه للتحالف المناهض لنتنياهو في إسرائيل والتحالف المناهض لأوربان في المجر. . يمثل هذا تحديًا متزايدًا لهيمنة أردوغان على السياسة التركية.
في عام 2019 ، فازت كتلة معارضة منظمة بالانتخابات البلدية في العديد من أكبر المدن التركية. في أواخر عام 2021 ، شكلت العديد من أحزاب المعارضة - بما في ذلك حزب الشعب الجمهوري والحزب الصالح من يمين الوسط - ما يسمى بجدول الستة لتنسيق سياساتها الانتخابية رسميًا. في فبراير 2022 ، أصدروا إعلان نوايا من 48 صفحة لإلغاء النظام الرئاسي التنفيذي لأردوغان وإعادة البلاد إلى ديمقراطية برلمانية.
في حين أن المعارضة لم تختر مرشحها بعد ، تشير استطلاعات الرأي إلى أن أردوغان أقل شعبية من بعض منافسيه المحتملين ، بمن فيهم رئيسا بلديتي أنقرة واسطنبول. مع بقاء الانتخابات على بعد عام ، من غير المرجح أن يظهر مرشح المعارضة الرئيسي حتى أوائل عام 2023.

#القضية الكردية#

كما تمت مناقشته ، فإن هدف منع إنشاء دولة كردية مستقلة في العراق أو منطقة حكم ذاتي في سوريا لا يزال في صميم السياسة الخارجية التركية. لكن على مر السنين ، اتخذت أنقرة مجموعة واسعة من الأساليب لتحقيق هذا الهدف ، بدءًا من محادثات السلام مع #حزب العمال الكردستاني# (PKK) إلى الإجراءات القمعية في الداخل والتوغلات العسكرية في سوريا والعراق.
تُعد القضية الكردية أيضًا مصدر إزعاج في علاقات تركيا مع الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة: فقد انتقدت الحكومات الغربية التدخلات العسكرية المتتالية لتركيا ضد الجماعات الكردية المدعومة من الولايات المتحدة في سوريا. كان تهديد أنقرة باستخدام حق النقض ضد طلبات السويد وفنلندا لعضوية الناتو جزءًا من محاولة لعرقلة الدعم الغربي للكرد السوريين. ولم يرضخ إلا بعد أن قدم كلا البلدين بيانات مكتوبة تفيد بأنهما لن يدعما حزب العمال الكردستاني أو المنتمين إليه في سوريا.
ستظل القضية بلا شك في مقدمة ومركز السياسة التركية حتى الانتخابات - حيث تستخدمها الحكومة غالبًا كأداة لاتهام المعارضة بالتساهل مع الإرهاب. كثيرًا ما يزعم أردوغان أن المعارضة لديها شراكة مع حزب العمال الكردستاني. يمنع هذا الخطاب جدول الستة من التعاون بشكل علني مع حزب الشعوب الديمقراطي المؤيد للكرد ، والذي يحظى بتأييد 11-13 في المائة من الناخبين.
لا تميز السياسة التركية الحالية بشأن القضية الكردية بين الجهات الفاعلة في المجتمع المدني والحركات السياسية والجماعات المسلحة التابعة لحزب العمال الكردستاني أو المنظمات الشقيقة له في سوريا وتركيا وأوروبا. تعتمد السياسة على عمليات مكافحة التمرد المستمرة في تركيا وخارجها ، فضلاً عن الرغبة في تمديد الجيب البالغ عمقه 30 كيلومترًا من الأراضي السورية التي تسيطر عليها أنقرة ووكلائها عبر الحدود السورية بأكملها ، وبالتالي إنشاء حزام أمان متصل جناحها الجنوبي. لا تنوي تركيا التخلي عن هذه المنطقة الأمنية ، كما يتضح من إنشائها هياكل إدارية دائمة هناك. وهدد أردوغان مؤخرًا بشن مزيد من التوغلات العسكرية في سوريا لتوسيع المنطقة ، على الرغم من اعتراضات الولايات المتحدة وروسيا.
إن حرب تركيا الأبدية على حزب العمال الكردستاني في سوريا والعراق ، إلى جانب حملات القمع التي تشنها على حزب الشعوب الديمقراطي ، هي جزء أساسي من برنامج أردوغان الوطني وركيزة أساسية لعلاقات حزب العدالة والتنمية مع حزب الحركة القومية المتطرف (MHP). لقد أدى هذا النهج الأمني تجاه القضية الكردية إلى تماسك الائتلاف الحاكم ، لكنه أضر أيضًا بشعبية أردوغان الشاملة من خلال تنفير الكرد المحافظين الذين رأوا في السابق حزب العدالة والتنمية عاملاً للتغيير. سيستمر هذا النهج في خلق حالة من عدم الاستقرار حتى الانتخابات ، حيث قد تحاول الحكومة حظر حزب الشعوب الديمقراطي وانتهاك اتفاقيات 2019 مع روسيا والولايات المتحدة من خلال تصعيد حملتها العسكرية في سوريا. كما أن القضية الكردية حقل ألغام للمعارضة ،

القضية الكردية في تركيا هي اختبار حقيقي لمعاييرها الديمقراطية. من غير الواضح ما إذا كانت البلاد ستعود إلى إطار سيادة القانون في أي وقت قريب - لكنها بالتأكيد لن تفعل ذلك قبل الانتخابات.

يجب أن يكون هدف الاتحاد الأوروبي على المدى الطويل هو وضع مبادئ توجيهية وآليات لمنع القضية الكردية من أن تكون مصدر إزعاج دائم في العلاقات التركية الأوروبية. وقد يشمل ذلك تشجيع تركيا على تعديل نهجها بعد الانتخابات ؛ الدخول في حوار مع تركيا وقوات سوريا الديمقراطية (SDF) ، مع الوعد بأن المجموعة ستقلل من نفوذ حزب العمال الكردستاني في صفوفها ؛ وتعزيز الحوار بين الجماعات الكردية في سوريا والعراق ، وكذلك بين فصائل المعارضة السورية ، لتحسين الترابط الاقتصادي عبر سوريا. من شأن زيادة التواصل بين الإدارات في شمال سوريا - تلك التي تسيطر عليها تركيا والمعارضة والنظام والكرد - أن تساعد في خلق ظروف اقتصادية مستدامة وقد تمنع المزيد من تدفق اللاجئين إلى تركيا.
على الاتحاد الأوروبي أن يستعد لسيناريو يسعى فيه الكرد السوريون ، تحت ضغط من تركيا ، إلى إقامة روابط أوثق مع نظام الأسد أو روسيا. يعتمد الاستقرار الدائم في سوريا على قبول العواصم الأوروبية وأنقرة والنظام السوري بالحاجة إلى سياسة شاملة تجاه الكرد وجماعات المعارضة الأخرى. في المقابل ، سيحتاج كرد سوريا وجماعات المعارضة إلى الالتزام بالحفاظ على وحدة أراضي البلاد.

ضائقة اقتصادية

منذ عام 2018 ، شهدت تركيا تدهوراً اقتصادياً تميزت به معدلات التضخم المرتفعة وانخفاض مستويات المعيشة. وفقًا لبحث أجرته شركة Metropoll ، لم يعد 66 في المائة من الناخبين الأتراك يعتقدون أن أردوغان قادر على إصلاح الاقتصاد. وتظهر الإحصاءات الرسمية أن التضخم بلغ 78.6 في المائة في حزيران (يونيو). لكن الرقم الحقيقي من المرجح أن يكون أكثر من 150 في المائة ، كما ذكرت ENAG ، وهي هيئة رقابية مستقلة. تواجه تركيا الآن احتمال حدوث أزمة عملة أخرى مع اقترابها من الحملة الانتخابية.
ليس من المستغرب أن يبدأ التدهور الاقتصادي لتركيا في عام 2018 - العام الذي تحولت فيه البلاد رسميًا إلى رئاسة تنفيذية ركزت السلطة في يد أردوغان. تدهور استقلال المؤسسات الاقتصادية التركية ، بما في ذلك البنك المركزي والهيئات التنظيمية ، بسرعة منذ ذلك الحين. يلقي معظم الاقتصاديين باللوم على هذا التدهور المؤسسي ، وكذلك سياسات أردوغان الاقتصادية غير التقليدية ، في مأزق تركيا الاقتصادي.
خزائن الدولة التركية فارغة. خلافًا للحكمة الاقتصادية التقليدية ، جادل أردوغان منذ فترة طويلة بأن أسعار الفائدة المرتفعة هي السبب الرئيسي للمشاكل الاقتصادية في البلاد. لذا ، بدلاً من السماح للبنك المركزي برفع أسعار الفائدة للسيطرة على التضخم ، استخدمت الحكومة احتياطياتها من العملات الأجنبية لمحاولة تحقيق الاستقرار في الأسواق ، وبيع الاحتياطيات من خلال بنوك الدولة. في حزيران (يونيو) ، بلغ صافي احتياطيات العملة الأجنبية الصافية للبنك المركزي التركي 7.38 مليار دولار ، وهو الأدنى منذ عقدين. تقلصت الاحتياطيات بمقدار 4.8 مليار دولار في أسبوع واحد فقط في مايو بسبب تدخلات الحكومة في السوق. هذه ليست سياسة مستدامة ، خاصة في مواجهة ضغوط الركود العالمي. على الرغم من تدخلات الدولة ، كانت الليرة من بينالأسوأ أداءً مقابل الدولار الأمريكي هذا العام.
زاد هذا من حاجة تركيا للتمويل الخارجي لدعم الليرة. وتأمل أنقرة أن يؤدي تطبيع علاقتها مع أنظمة الخليج العربية إلى تخفيف الضغط على احتياطيات البنك المركزي ومنع أزمة عملة أخرى. على عكس القروض من المقرضين الدوليين مثل صندوق النقد الدولي ، تأتي قروض الصرف الأجنبي من دول الخليج دون قيود على السياسة النقدية. لن يكون هذا الأخير حلاً سحريًا للمشاكل الاقتصادية الهيكلية لتركيا ، ولكنه قد يوفر راحة مؤقتة قبل انتخابات عام 2023. تحرص الحكومة التركية على جذب الاستثمار والسياحة من دول الشرق الأوسط لتعويض تراجع السياحة الروسية والأوكرانية.

السياسة الخارجية

لا تزال السياسة الخارجية ساحة متنازع عليها بشدة تظهر فيها تركيا ، بقيادة أردوغان ، القوة والضعف. إن صورة البلاد ومكانتها العالمية أمران مهمان للناخبين الأتراك - مصدر فخر وقلق على حد سواء.
الأتراك غير متسقين في المطالب التي يطرحونها على قادتهم - في الوقت نفسه يشككون في حلفاء تركيا الغربيين ويحرصون على نوع العلاقات الوثيقة مع الغرب التي يمكن أن تحسن اقتصادها ومستويات معيشتهم. لدى 58 في المائة من الأتراك وجهة نظر غير مواتية للولايات المتحدة و 54 في المائة يعتبرونها تهديدًا لأمن تركيا القومي. وفقًا لمتروبول ، يلقي 48 في المائة من الأتراك باللوم على الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي في الحرب في أوكرانيا ، لكن أكثر من 50 في المائة يواصلون دعم عضوية تركيا في الناتو. هذا الرقم أعلى مع أوروبا: ما يقرب من 60 في المائة من الأتراك يوافقون على طلب عضوية تركيا في الاتحاد الأوروبي ، وأكثر من نصفهم يريدون إرسال أطفالهمللدراسة في الدول الغربية ، على الرغم من أن الكثيرين يشكون في أن الغرب ليس لديه مصلحة تركيا الفضلى. لا تزال سياسة أنقرة تجاه سوريا غير شعبية بسبب وجود اللاجئين السوريين والدعم التركي للوكلاء السوريين ، لكن الجمهور عمومًا يدعم القتال ضد حزب العمال الكردستاني (على الرغم من أنه خلال عملية السلام ، دعم ما يقرب من 70 في المائة المحادثات مع المجموعة).
شكّل أردوغان تقليديًا السرد المحلي واستخدم مكانته البارزة دوليًا - التنقل بين الاجتماعات مع قادة العالم ، بينما كان على امتداد الخط الفاصل بين الشرق الأوسط ودول الناتو - لتوليد الدعم في الداخل. ولكن بسبب التوترات التي تعرضت لها علاقات أنقرة مع الحكومات الأوروبية وإدارة بايدن ، لم يتمكن من استعادة دوره كقائد عالمي أو asrın Lideri (زعيم القرن) ، كمؤيدين له .أحب الاتصال به. اشتكى دبلوماسيون أتراك مرارًا إلى نظرائهم الأوروبيين من عدم تلقي أردوغان الدعوات لحضور قمم الاتحاد الأوروبي. وقد أدرك أردوغان نفسه علنًا عدم تمكنه من الوصول إلى بايدن. وبناءً على ذلك ، فإن اجتماعاته الأخيرة مع قادة الشرق الأوسط مصممة جزئيًا لتلميع صورته في الوطن.
-أعادت حرب روسيا على أوكرانيا صورة تركيا الذاتية كلاعب جيوسياسي رئيسي ومنحت أردوغان رؤية أكثر من أي وقت مضى في السنوات القليلة الماضية. يدعم معظم الأتراك العمل المتوازن لبلدهم والموقف شبه المحايد بين الغرب وروسيا. لكن السياسة الخارجية لا تزال تمثل نقطة ضعف حزب العدالة والتنمية. وذلك لأن الحزب أشرف على الأزمات الدورية لتركيا مع الاتحاد الأوروبي ودول الناتو ، والتي كان لها تأثير شديد على اقتصادها - لا سيما مناخ الاستثمار.
-يتلقى المواطنون الأتراك جرعة يومية من دعاية الدولة حول صعود بلادهم الذي لا يقاوم والجهود المنسقة للقوى الأخرى لمنع ذلك. ومع ذلك ، يجد الناخبون بشكل متزايد أن صورة تركيا التي تروج لها الحكومة تتعارض مع واقعهم الاقتصادي.
-تصف الحكومة المعارضة بانتظام بأنها أداة لقوى الظلام التي تريد إضعاف تركيا. لديها مجموعات مختلفة من نقاط الحوار لجماهير مختلفة ، لكن أردوغان وزعيم حزب الحركة القومية دولت بهجلي لديهما رسالة واضحة للجمهور التركي: الغرب ، جورج سوروس ، وأعداء مفترضون آخرون يحاولون إخضاع تركيا وتقسيمها. بحلول أبريل 2022 ، كان عثمان كافالا - زعيم المجتمع المدني الأبرز في تركيا وأحد مؤسسي المجتمع المفتوح في البلاد - قد أمضى أربع سنوات ونصف في الاعتقال. ثم حكمت محكمةحكم عليه بالسجن مدى الحياة ، ووصف احتجاجات حديقة جيزي عام 2013 التي شارك فيها كمؤامرة أجنبية للإطاحة بالحكومة. مثل نظرائهم في روسيا والمجر ، تنظر الحكومة التركية إلى منظمات المجتمع المدني ذات الميول الليبرالية وجماعات حقوق الإنسان على أنها جزء من طابور خامس يخدم المصالح الغربية. دافعت المعارضة عن احتجاجات حديقة جيزي وانتقدت حكم كافالا.
على الرغم من هذه الرواية المعادية للغرب ، تؤيد كل من الحكومة والمعارضة علنًا عملية انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي - مع اعتبار الأخيرة أنها وسيلة لإعادة تأسيس هيكل سيادة القانون في تركيا. على سبيل المثال ، في بيان صدر مؤخرًا ، أعلنت أحزاب المعارضة التزامها بتوجه تركيا نحو الاتحاد الأوروبي و استعادة هيبتها. إنهم يريدون أن تتحول تركيا إلى أوروبا ، لكنهم يعترفون سراً بأنها ربما لم يعد لديها خيار العضوية الكاملة في الاتحاد الأوروبي.
يحتاج الاتحاد الأوروبي إلى استخدام فترة ما بعد الانتخابات كفرصة لإعادة التوافق مع تركيا بشأن الشرق الأوسط وقضايا أخرى. ومع ذلك ، يجب أن تستعد لاحتمال أن تعاني البلاد ، على المدى القصير ، من عدم الاستقرار الداخلي الذي ينتج عنه سياسات داخلية مستقطبة وعلاقة مجزأة مع الغرب تتميز بالصراع والتعاون. يجب على الأوروبيين طرح مقترحات سياسية جوهرية تعيد تنشيط الحوار بين تركيا والاتحاد الأوروبي بعد الانتخابات. على سبيل المثال ، قد تكون تركيا مهتمة بالانضمام إلى مجتمع أوروبي عريض ومتعدد المستويات يسمح بمزيد من التعاون في مجالات الأمن واللاجئين والطاقة.

فوز المعارضة

في حالة فوز المعارضة في انتخابات عام 2023 ، قد تحاول الحكومة الجديدة في أنقرة التحول إلى أوروبا وستحاول بالتأكيد إعادة ضبط علاقة تركيا مع الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة. لكن العلاقات الاقتصادية وقضايا الأمن الإقليمي ستضمن حتمًا أن تركز السياسة الخارجية لتركيا على الشرق الأوسط.
من المرجح أن يستمر التحالف المكون من خصوم أردوغان على طريق التطبيع مع أنظمة الشرق الأوسط. تعطي أحزاب المعارضة الرئيسية - حزب الشعب الجمهوري والحزب الصالح - الأولوية للعلمانية باعتبارها سمة أساسية لعلاقات تركيا الخارجية. لطالما انتقدوا سياسة الحكومة في الشرق الأوسط ، بما في ذلك تعاطفها مع جماعة الإخوان المسلمين وتدخلها في النزاعات في ليبيا وسوريا ومصر. في عام 2017 ، وصف كيليجدار أوغلو جماعة الإخوان المسلمين بأنها منظمة إرهابية واتهم أردوغان بلقاء ممثليها.
بغض النظر عمن سيفوز في الانتخابات ، فإن قضايا الشرق الأوسط - بما في ذلك الحروب في ليبيا واليمن وسوريا ، وأزمة الغذاء في المنطقة - يمكن أن تكون بمثابة فرصة مهمة للتعاون مع أوروبا. مع عودة تركيا إلى سياسة خارجية أكثر تقليدية تركز على حماية مصالحها الأمنية والاقتصادية ، لديها فرصة لتحقيق الاستقرار في العلاقات مع القوى الإقليمية والمساهمة في حل النزاعات الثلاثة.
لعدة سنوات ، دعا حزب الشعب الجمهوري علنًا إلى تطبيع العلاقات مع مصر وسوريا. إذا فازت المعارضة في الانتخابات ، فسيؤدي ذلك إلى تسريع العملية على كلا المسارين. حقيقة أن كلا الحزبين المعارضين الرئيسيين صوتا ضد نشر القوات التركية في ليبيا يشير إلى أنهما يدعمان نهجًا أكثر تقليدية وعدم التدخل في النزاعات في العالم العربي.

إن انخراط أنقرة المتزايد مع نظام الأسد أو التطبيع التدريجي للعلاقات معه - شبه مؤكد إذا انتصرت المعارضة - سيكون تحولا زلزاليا في المنطقة.

كما تمت مناقشته ، صرح حزب الشعب الجمهوري بأنه سيشجع على العودة الطوعية للاجئين من خلال التحدث إلى دمشق. مع تصاعد التوترات الداخلية ، ستهيمن قضية اللاجئين على المشهد السياسي في تركيا لبعض الوقت في المستقبل. ستحاول كل من المعارضة والحكومة إرضاء الجمهور من خلال طرح أفكار حول كيفية إعادة السوريين وغيرهم من اللاجئين طوعاً - على الرغم من أن هذه الجهود نادراً ما تنجح تاريخياً.
لا تزال سوريا جرحًا مفتوحًا للسياسة التركية ومصدرًا للتوتر الداخلي المستمر. ربما عارضت الحكومة الحالية نظام الأسد لعقد من الزمن ، لكن هذا لن يمنعها بالضرورة من إعادة النظر في سياستها تجاه سوريا. قد يؤدي انتصار أردوغان في عام 2023 أيضًا إلى ذوبان الجليد في العلاقات بين تركيا وسوريا - خاصةً إذا بدا الكرد السوريون قريبين من صفقة مع دمشق. كشف أردوغان أن وكالة الاستخبارات الخارجية التركية على اتصال بالفعل بالسلطات السورية. إذا اعتقدت أنقرة أن الكرد السوريين على وشك التوصل إلى اتفاق مع نظام الأسد ، فمن المحتمل أن تتواصل مع دمشق لمنعهم من الحصول على حكم ذاتي رسمي.
هذا له تداعيات كبيرة على تموضع الأوروبيين والغربيين في سوريا. إن ذوبان الجليد في العلاقات بين أنقرة ودمشق من شأنه أن يقرب نظام الأسد خطوة واحدة من إعادة قبوله في المجتمع الدولي. كما أنه سيجبر الاتحاد الأوروبي على إعادة النظر في سياسته تجاه سوريا - مما يثير التساؤل عن رفضه التعامل مع النظام السوري بطرق يمكن أن تساعد في استقرار البلاد. يتعين على صانعي السياسة الأوروبيين الاستعداد لسيناريو ما بعد الانتخابات حيث تقوم أنقرة تدريجياً بتطبيع علاقتها مع النظام. على المدى الطويل ، لأوروبا مصلحة في سوريا مستقرة وشاملة تعيش في سلام مع سكانها. يجب على الأوروبيين تطوير آليات وإشراف سياسيين لضمان حدوث ذلك بطريقة مسؤولة ودعمًا لحل سياسي ، بما يتماشى مع قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254.

كيف يمكن أن تتعايش أوروبا وتركيا

يتناقض موقف تركيا المتغير تجاه جيرانها في الشرق الأوسط مع حالة عدم الاستقرار والفوضى الدائمة في علاقاتها مع أوروبا. ربما يرجع ذلك إلى أن المحادثة التركية الأوروبية تتمحور حول قواعد حقبة سابقة - ولم تعد تتوافق مع الواقع المحلي لتركيا أو البيئة الجيوسياسية الجديدة التي أوجدتها الحرب الروسية على أوكرانيا. تحتاج الدول الأوروبية إلى التكيف مع التحولات في موقف تركيا في الشرق الأوسط وسياساتها الداخلية. يجب أن يستفيدوا من دروس هذه التحولات بينما يعيدون بناء علاقاتهم مع تركيا.
في الفترة التي تسبق الانتخابات ، من الأفضل أن ينأى الأوروبيون بأنفسهم عن السياسة الداخلية التركية شديدة الاستقطاب. ولكن على المدى الطويل ، سيكون من المهم للاتحاد الأوروبي أن يجد طريقة لإعادة هيكلة علاقته بتركيا أردوغان أو تركيا ما بعد أردوغان. البلد حليف رئيسي ومنافس عرضي على أعتاب الاتحاد. كما أن لها دورًا رئيسيًا في النظام الأمني الأوروبي الجديد الذي سينبثق من الحرب في أوكرانيا. كانت تركيا جزءًا من الجدل المحلي في الدول الأوروبية المؤثرة ، بما في ذلك المملكة المتحدة (خلال مناقشة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي) وألمانيا وبلجيكا وهولندا وفرنسا. كما يتضح من تهديد أردوغان الأخير باستخدام حق النقض ضد طلبات السويد وفنلندا لعضوية الناتو ، فإن تركيا هي مسألة غربية داخلية بقدر ما هي مسألة خارجية.
تعد منطقة الخليج وشمال إفريقيا من أكثر المجالات وضوحًا التي يمكن أن تؤدي فيها سياسة تركيا الجديدة ورغبة الاتحاد الأوروبي في أن يصبح لاعبًا جيوسياسيًا أكثر إلى تعاون أكبر - وجرعة صحية من المنافسة - بينهما. يؤثر موقف أنقرة في الشرق الأوسط على أوروبا في قضايا تتراوح من الهجرة إلى الطاقة والأمن. تتداخل المصالح التركية والأوروبية إلى حد كبير في مجالات مثل الاستقرار والتجارة وجهود مواجهة النفوذ الروسي وتوفير الضمانات الأمنية للقوى الإقليمية. لذلك ، يجب على الاتحاد الأوروبي أن يرحب بتركيا أكثر تعاونًا كشريك رئيسي في المنطقة.
بالطبع ، قد تتغير الديناميكيات الداخلية لتركيا بطرق لا يمكن التنبؤ بها. حتى في تركيا ما بعد أردوغان ، ستكون هناك أسئلة حول دور البلاد في ليبيا وسوريا والعراق ، فضلاً عن اعتمادها الاقتصادي المتزايد على دول الخليج. وكما يشير المحلل سينم أدار بحق، الاتحاد الأوروبي وتركيا يسيران نائمين بدون بوصلة. تدعو البوصلة الاستراتيجية للاتحاد الأوروبي ، التي اعتمدها مجلس الشؤون الخارجية في مارس 2022 ، إلى علاقات ثنائية مخصصة مع تركيا ولكنها لا تصنف الدولة كشريك مستقبلي أو عضو في مجتمع أوروبي موسع. في حين أن الجهود الحالية التي يبذلها الاتحاد الأوروبي لإبعاد نفسه عن تركيا قد تكون فعالة حتى انتخابات عام 2023 ، سيحتاج الاتحاد في النهاية إلى تطوير سياسات للمشاركة المستقرة ومتعددة المستويات مع الدولة التي تغطي العديد من المناطق ومناطق الصراع.

توصيات للاتحاد الأوروبي:

بادئ ذي بدء ، ربما يحتاج الاتحاد الأوروبي إلى قبول أن تركيا ستظل مستقلة ومنفصلة إلى حد ما عن الأجندة الأمنية عبر الأطلسي ، بغض النظر عما يحدث في سياساتها الداخلية. قد تقوم حكومة ما بعد أردوغان بتعديل سياسة تركيا تجاه أوروبا وتحاول إحياء عملية الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي المحتضرة ، كما تعهدت المعارضة بذلك. ولكن نظرًا لأن الاتحاد الأوروبي لم يعد مهتمًا بقبول تركيا كدولة عضو ، فقد لا تكون إعادة ترتيب علاقتهما مطروحة. لذلك ، يحتاج الاتحاد الأوروبي إلى سياسة تركيا التي يمكن أن تحل محل إطار الانضمام.

سيتطلب هذا من القادة الأوروبيين التفكير في تركيا كقوة كبرى في الشرق الأوسط لديهم مزيج من المصالح المشتركة والمتنافسة - بدلاً من ذلك يقعون في فخ تصنيفها على أنها إما حليفة أو منافسة. ومع ذلك ، لا يجب أن تكون العلاقة بين الجانبين تصادمية. يجب أن يشعر الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء فيه بالارتياح تجاه فكرة المشاركة غير الثنائية على غرار المعاملات المبدئية التي دعا إليها لوفات وبارنز-داسي.
هنا ، يوفر النموذج التركي الروسي للتعاون التنافسي نظرة ثاقبة حول كيفية تعايش تركيا مع قوة إقليمية ثقيلة في ترتيب المعاملات. تركيا وروسيا قادران على التعرف على مجالات اهتمام بعضهما البعض والاتفاق على الاختلاف في الطرق التي تحافظ على العلاقات الثنائية. تحتاج أوروبا وتركيا إلى إيجاد طرق لإدارة اختلافاتهما في مختلف المجالات بينما تتعاونان في مجالات أخرى. يمكن أن تلعب تركيا دورًا في تحقيق الاستقرار في بعض أجزاء الشرق الأوسط ، لكنها تخلق حالة من عدم الاستقرار في مناطق أخرى. أو يمكن أن توفر الأمن في الخليج لكنها تعارض المطالبات القبرصية بالحدود البحرية في البحر المتوسط. يحتاج الأوروبيون إلى فهم أن تركيا لن يكون لها دائمًا نفس المصالح التي تتمتع بها أوروبا - ولكن يمكنها أن تكون شريكًا داعمًا في بعض المجالات.

تبدو تركيا اليوم كدولة أمن قومي على غرار دول الشرق الأوسط الأخرى. ومع ذلك فهي لا تزال الدولة الأكثر ديمقراطية في الشرق الأوسط - دولة ذات مجتمع مستقطب عانى طويلاً من المد والجزر بين التحول الديمقراطي والليبرالية.
كان لأردوغان دور فعال في تعزيز صورة تركيا الذاتية عن الحكم الذاتي والاستثنائية. ومع ذلك ، في حين أن الناخبين الأتراك قد يقررون الانفصال عنه ، فمن غير المرجح أن يتخلوا عن هذه الأفكار. في منطقة فوضوية ومع اندلاع حربين على حدودها ، ستنخرط تركيا في نفس النوع من التوازن الاستراتيجي الذي ميز سياستها الخارجية بين القوى العظمى في أواخر العهد العثماني. اليوم ، تريد إدارة العلاقات مع روسيا والصين والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة كوسيلة لحماية مصالحها الخاصة.
سيكون المحرك الرئيسي لهذه العملية هو النخبة السياسية في تركيا والمجتمع الأوسع - وليس التأثير الأوروبي. وهذا يعني أن الاتحاد الأوروبي سيحتاج إلى التركيز على المجالات ذات الاهتمام المشترك مع تركيا وإدارة خلافاتهما بشكل أفضل. يجب أن تفعل ذلك بالطرق التالية.

عاود التواصل مع تركيا بعد انتخابات 2023

يجب أن يبدأ الاتحاد الأوروبي بإنشاء مجموعات عمل مع أنقرة حول الشرق الأوسط والبلقان والأمن الأوروبي والطاقة والهجرة. وهذا من شأنه أن يساعدهم على تهميش عملية الانضمام المحتضرة وإقامة علاقة معاملات أكثر.
على نطاق أوسع ، يجب على الاتحاد الأوروبي إجراء مراجعة بعد الانتخابات لعلاقته مع تركيا - خاصة إذا كانت هناك حكومة جديدة في أنقرة مهتمة بالتحول إلى أوروبا. وكجزء من هذا ، يجب على الاتحاد أن يعلن علنًا وبشكل لا لبس فيه أن الباب مفتوح لتركيا ديمقراطية للانضمام إلى مجتمع أوروبي أوسع ومتعدد المستويات يضم أيضًا المملكة المتحدة وأوكرانيا ودول غرب البلقان. يجب أن يكون هذا الخيار مفتوحًا للأتراك ، إذا أرادوا ذلك. مع قاعدة صناعية واسعة ، وعدد كبير من السكان ، وقدرات عسكرية كبيرة ، وموقع مهم استراتيجيًا لممرات الطاقة ، فإن تركيا لديها الكثير لتساهم به. إذا ترك الاتحاد الأوروبي تركيا خارج التجمع ، فسيؤدي ذلك فقط إلى تعزيز عقلية الحصار وخلق توتر دائم في علاقات البلاد مع اليونان والدول الأوروبية الأخرى.

التعاون الجزئي في الشرق الأوسط

هناك قدر كبير من التداخل بين المصالح التركية والأوروبية في الصراع في ليبيا واليمن. في ليبيا ، أدت جهود تركيا لتطبيع علاقتها مع الإمارات العربية المتحدة إلى تحسين التعاون بين البلدين ، مما أدى إلى تراجع نسبي في التصعيد بين بعض الفصائل المتحاربة. يجب على أوروبا استغلال هذه الفرصة لإحراز تقدم في قضايا الحوكمة في ليبيا ، بما يتماشى مع عملية برلين.
وفي الوقت نفسه ، قد يؤثر التقارب السعودي التركي على الحرب في اليمن ، حيث توجد شائعات بأن المملكة العربية السعودية تجري مناقشات لشراء طائرات تركية بدون طيار لاستخدامها في الصراع هناك. يمكن أن يعمل الاتحاد الأوروبي مع تركيا لضمان ألا يكون لهذا المشروع الجديد تأثير سلبي على آفاق السلام أو الوضع الإنساني في اليمن.

إنشاء شراكات تجارية وطاقة مع تركيا

في السنوات الأخيرة ، كان مجتمع الأعمال التركي القوي يشق طريقه إلى إفريقيا. يمكن للاتحاد الأوروبي زيادة وصوله الاقتصادي إلى أسواق الشرق الأوسط وأفريقيا من خلال الشراكة مع الشركات التركية في قطاعات البنية التحتية والبناء والطاقة. قد يساعد هذا أيضًا الاتحاد في معالجة بعض مشكلات سلسلة التوريد التي واجهتها فيما يتعلق بالتصنيع في آسيا. يعمل القطاع الخاص والقوى العاملة الصناعية في تركيا بالفعل وفقًا لإرشادات تتوافق على نطاق واسع مع المعايير الأوروبية - على حساب الاتحاد الجمركي للبلاد مع الاتحاد الأوروبي.
يجب على الاتحاد الأوروبي أيضًا تشجيع جهود تركيا للعمل مع روسيا وأوكرانيا لتوفير ممر آمن لصادرات الحبوب من منطقة البحر الأسود. توفر أوكرانيا وروسيا معًا ما يقرب من ثلث الواردات العالمية من القمح والشعير. أوكرانيا هي أيضا مصدر رئيسي لزيت عباد الشمس والذرة. أدى النقص في الأسعار إلى ارتفاع الأسعار في جميع أنحاء الشرق الأوسط وأفريقيا. حذر برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة بالفعل من كارثة الجوع إذا استمرت روسيا في إغلاق الموانئ الأوكرانية في البحر الأسود.
تعمل أنقرة مع الأمم المتحدة لإنشاء آلية يمكنها إنشاء ومراقبة ممرات آمنة لصادرات الحبوب الأوكرانية من أوديسا وموانئ أخرى. كما تحدثت الحكومة التركية إلى الكرملين بشأن هذه المسألة. لم يستطع الاتحاد الأوروبي توفير سفن النقل أو المرافقة البحرية لمثل هذه العمليات ، حيث سترفض روسيا بلا شك ذلك باعتباره تدخلًا غربيًا مباشرًا في البحر الأسود. لكن يمكن للاتحاد إنشاء صندوق للمساعدة في تغطية أقساط التأمين المرتفعة أو المساعدة في عمليات مسح الألغام قبالة ساحل أوديسا ، على طول الطرق التي حددتها أوكرانيا.

استعدوا لعودة أنقرة للانخراط مع نظام الأسد

كما تمت مناقشته ، إذا عاودت أنقرة التعامل مع نظام الأسد بعد الانتخابات ، فقد يوفر ذلك لحظة مهمة للاتحاد الأوروبي لتعديل علاقته مع سوريا. يساهم تدهور الوضع الاقتصادي والإنساني في البلاد - في كل من المناطق التي يسيطر عليها النظام والمعارضة - في عدم الاستقرار في الشرق الأوسط. من المهم للأوروبيين التأكد من أن عملية التطبيع مع النظام تتم بطريقة مشروطة ومسؤولة - لدعم حل سياسي للصراع ، بما يتماشى مع قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254.
قال كل من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي أنهما لن يرفعوا عقوباتهم عن نظام الأسد حتى يتم إحراز تقدم لا رجعة فيه نحو هذا الهدف. ولكن مع انتهاء مرحلة القتال من الصراع إلى حد كبير ، يحتاج جيران سوريا والاتحاد الأوروبي إلى تخفيف المصاعب الاقتصادية للسوريين العاديين من خلال فتح طرق جديدة للنشاط التجاري أمامهم.
للاتحاد الأوروبي مصلحة في الحفاظ على الاستقرار والحفاظ على الهياكل الإدارية الحالية في شمال البلاد. وسيتطلب ذلك التنسيق مع روسيا ، وجهودًا لمنع اندلاع القتال بين تركيا والكرد ، ومساعدات الإغاثة الإنسانية وتحقيق الاستقرار في المناطق الخارجة عن سيطرة النظام. إن زيادة الترابط بين المناطق التي تسيطر عليها تركيا والنظام والكرد من شأنه أن يضع الأساس لزيادة مستدامة في النشاط الاقتصادي.
يمكن أن تكون تركيا شريكًا رئيسيًا للاتحاد الأوروبي في الجهود المبذولة لتحقيق هذه الأهداف. بينما قد تستمر تركيا في منع وصول المساعدات الإنسانية إلى المناطق التي يديرها الكرد ، يمكن للاتحاد الأوروبي التعاون مع الدولة في المناطق الخاضعة للسيطرة التركية واتخاذ نهج مجزأ للعمل الإنساني في أماكن أخرى.

حل القضية الكردية

من المستحيل منع الصراع التركي مع الكرد من التأثير على العلاقات بين الاتحاد الأوروبي وتركيا. لكن لا يزال بإمكان الاتحاد الأوروبي تحسين الوضع.
أظهر التهديد التركي باستخدام حق النقض ضد انضمام السويد وفنلندا إلى الناتو أنه من الأهمية بمكان أن تتوصل تركيا والدول الأوروبية إلى تفاهم بشأن القضية الكردية.
مثل هذا الفهم يجب أن يحمي المعايير الديمقراطية في أوروبا ، ولكن أيضًا يعالج مخاوف تركيا بشأن أنشطة حزب العمال الكردستاني في أوروبا.
يتسم المناخ السياسي الحالي في تركيا بالعداء تجاه الجناح السياسي للحركة الكردية في تركيا ، حزب الشعوب الديمقراطي. لكن الانتخابات يمكن أن تغير هذا. ربما يلطف أردوغان مقاربته للموضوع في الساعة الحادية عشرة ، بهدف إبعاد الكرد عن معسكر المعارضة - كما فعل في السابق.
في حين أن تأثير الأوروبيين ضئيل على ديناميكيات القضية الكردية في تركيا ، يجب عليهم الاستمرار في الإصرار على أن الدولة تتمسك بالمعايير الديمقراطية وسيادة القانون. للأوروبيين رأي في كيفية امتداد الصراع بين الكرد والدولة التركية إلى أوروبا - لا سيما بين الشتات الكردي. يجب على الدول الأوروبية أن توضح لتركيا أنها ستحافظ على حرية التعبير والحريات المدنية في الداخل ولكن تمنع حزب العمال الكردستاني من استخدام أراضيها للقيام بعمليات جمع الأموال أو التجنيد. على الرغم من أن حكومة أردوغان قد لا تقبل هذا التمييز بسهولة ، يجب على الأوروبيين السعي للحفاظ على معاييرهم الديمقراطية وتعاونهم في مكافحة الإرهاب مع تركيا.

تعزيز الحوار بين الكرد في سوريا بعد الانتخابات التركية

سيجد الاتحاد الأوروبي أنه من الأسهل بكثير التعامل مع القضية الكردية إذا عادت تركيا إلى عملية السلام 2009-2015 مع حزب العمال الكردستاني. لكن هناك احتمال ضئيل لذلك في الوقت الحالي. وإذا قامت تركيا بذلك ، فستكون هذه المبادرة مدفوعة بسياساتها الداخلية وحدها.
ومع ذلك ، لا يزال بإمكان الاتحاد الأوروبي تشجيع تركيا بعد الانتخابات على الانخراط في حوار وشراكات اقتصادية مع الكرد السوريين ، طالما أن قوات سوريا الديمقراطية أزالت كوادر حزب العمال الكردستاني من هياكل الحكم فيها. يمكن للاتحاد أن يفعل ذلك من خلال تعزيز الحوار بين قوات سوريا الديمقراطية والجماعات الكردية السورية الأخرى ، وكذلك بين الكرد السوريين وجماعات المعارضة السورية الأخرى.


كما تمت مناقشته ، يمكن للأوروبيين أيضًا دفع تركيا لتحسين الاتصال بين مناطق مختلفة من سوريا - وهو ما سيكون مهمًا لتهيئة بيئة ملائمة للعيش للسوريين خارج المناطق التي يسيطر عليها النظام.

استكشاف صفقات الطاقة في شرق البحر الأبيض المتوسط

سيصبح شرق البحر المتوسط ساحة حرجة بشكل متزايد للمنافسة الجيوسياسية للاتحاد الأوروبي ، لا سيما في سعيه لتقليل اعتماده على الغاز الروسي. في حين أن المنطقة لا تضاهي روسيا في إنتاج الغاز ، فقد تكون مفيدة لأوروبا بطرق متواضعة. ومع ذلك ، في هذه المرحلة ، لن يكون من الواقعي سياسيًا ولا اقتصاديًا بناء خطوط أنابيب طويلة ومكلفة في شرق البحر المتوسط. لن تكون المبادرات للاستفادة من موارد المنطقة منطقية إلا إذا كانت هناك بنية تحتية جديدة للطاقة هناك وطريقة لدمج تركيا في مثل هذه الجهود.
على الأوروبيين دعم جهود تركيا لتهدئة نزاعاتها مع القوى الأخرى في شرق البحر المتوسط. لكن يجب أن يتذكروا أيضًا أن علاقة تركيا باليونان يمكن أن تتدهور في الفترة التي تسبق انتخابات عام 2023 ما لم يعمل الاتحاد الأوروبي على تهدئة النزاع بين البلدين. إذا كان هناك حل مستقر ودائم للمواجهة بين الجانبين في المنطقة ، فسيحتاج الاتحاد الأوروبي إلى الضغط من أجل إدراج تركيا في ترتيبات استكشاف وإنتاج الطاقة هناك.
في أفضل السيناريوهات ، فإن خط أنابيب شرق البحر المتوسط المخطط - والذي يستثني تركيا ويربط حقول الغاز المصرية والإسرائيلية والقبرصية بأوروبا - كان سيحمل ما يقدر بنحو 10 مليارات متر مكعب من الغاز الطبيعي سنويًا ، أو ما يقرب من 20 في المائة من صادرات الغاز الروسي إلى القارة. ومع ذلك ، لم يعد المشروع يبدو قابلاً للتطبيق سياسيًا أو اقتصاديًا ، بسبب موقف أنقرة الحازم في شرق البحر المتوسط بين عامي 2018 و 2021. وفي الوقت نفسه ، يبدو خط الأنابيب التركي الإسرائيلي غير واقعي أيضًا ، نظرًا لأنه سيحتاج إلى المرور عبر المياه الإقليمية القبرصية وتركيا. ليس له علاقة دبلوماسية مع جمهورية قبرص.
يمكن أن يستخدم الاتحاد الأوروبي قوته الدبلوماسية لنسج بعض هذه الخيوط في بنية طاقة مستدامة لشرق البحر الأبيض المتوسط - واحدة شاركت فيها تركيا وخففت التوترات في المنطقة ، لا سيما تلك بين تركيا واليونان. يمكن أن يكون أحد الأساليب المتبعة في ذلك هو دعوة تركيا للانضمام إلى منتدى غاز شرق المتوسط ؛ يمكن أن يتمثل الآخر في الترويج لاتفاق بين تركيا وقبرص بشأن التوزيع العادل لعائدات الهيدروكربونات بين المجتمعين التركي واليوناني في الجزيرة (حتى في حالة عدم وجود تسوية نهائية بشأن قضية قبرص). يمكن أن ينجح أيضًا إطلاق منتدى للطاقة في شرق البحر الأبيض المتوسط.
ستصبح كل هذه الخطوات أسهل مع قيادة الاتحاد الأوروبي والوساطة. من خلال بدء محادثة منظمة حول أي من هذه القضايا ، يمكن للاتحاد الأوروبي تحسين علاقته مع تركيا ومنع المزيد من التصعيد في شرق البحر المتوسط.

*أسلي أيدينتاشباش هي زميلة أولى في السياسة في ECFR وزميلة غير مقيمة في معهد بروكينغز. تكتب عمود آراء عالمية في صحيفة واشنطن بوست . قبل انضمامها إلى مجتمع السياسة الخارجية في عام 2016 ، كانت أيدينتاسباس تتمتع بحياة مهنية طويلة في الصحافة ، ركزت خلالها على تركيا وتطورها المحلي والسياسة الخارجية في عصر التحول الإقليمي والمنافسة الجيوسياسية. Aydintasbas هو معلق منتظم على تركيا لوسائل الإعلام الدولية. ظهرت مقالاتها في وول ستريت جورنال ونيويورك تايمز وإنترناشيونال هيرالد تريبيون وفوربس وبوليتيكو ونيوزويك . هي خريجة كلية بيتس ، حيث حصلت على جائزة مونج مونج جي للتميز في العلاقات الدولية وحصلت على ماجستير في الصحافة ودراسات الشرق الأوسط من جامعة نيويورك.

*تم إعداد هذه الورقة من خلال دعم برنامج ECFR للشرق الأوسط وشمال إفريقيا من مؤسسة Fondazione Compagnia di San Paolo.[1]
ئەم بابەتە بەزمانی (عربي) نووسراوە، کلیک لە ئایکۆنی بکە بۆ کردنەوەی بابەتەکە بەو زمانەی کە پێی نووسراوە!
دون هذا السجل بلغة (عربي)، انقر علی ايقونة لفتح السجل باللغة المدونة!
ئەم بابەتە 1,656 جار بینراوە
هاشتاگ
سەرچاوەکان
[1] ماڵپەڕ | کوردیی ناوەڕاست | marsaddaily.com
بابەتە پەیوەستکراوەکان: 53
پەرتووکخانە
ڕێکەوت و ڕووداو (کڕۆنۆلۆژیا)
کورتەباس
زمانی بابەت: عربي
ڕۆژی دەرچوون: 27-07-2022 (2 ساڵ)
پۆلێنی ناوەڕۆک: دۆزی کورد
جۆری دۆکومێنت: وەرگێڕدراو
جۆری وەشان: دیجیتاڵ
زمان - شێوەزار: عەرەبی
وڵات - هەرێم: تورکیا
وڵات - هەرێم: باکووری کوردستان
تایبەتمەندییە تەکنیکییەکان
کوالیتیی بابەت: 88%
88%
ئەم بابەتە لەلایەن: ( هەژار کامەلا )ەوە لە: 16-10-2022 تۆمارکراوە
ئەم بابەتە لەلایەن: ( هاوڕێ باخەوان )ەوە لە: 27-10-2022 پێداچوونەوەی بۆکراوە و ئازادکراوە
ئەم بابەتە بۆ دواجار لەلایەن: ( هاوڕێ باخەوان )ەوە لە: 27-10-2022 باشترکراوە
ناونیشانی بابەت
ئەم بابەتە بەپێی ستانداردەکانی کوردیپێدیا هێشتا ناتەواوە و پێویستیی بە داڕشتنەوەی بابەتی و زمانەوانیی زۆرتر هەیە!
ئەم بابەتە 1,656 جار بینراوە
کوردیپێدیا پڕزانیاریترین و فرەزمانترین سەرچاوەی کوردییە!
پەرتووکخانە
ئینسکلۆپیدیای پێشمەرگە دێرینەکان – پارێزگای هەولێر، بەرگی 04
کورتەباس
کتێبخانەی ئاشورپانیپاڵ
شوێنەوار و کۆنینە
کاروانسەرای قەسری شیرین
ژیاننامە
بەکر مستەفا سەعید
پەرتووکخانە
شەهید عەتا مۆفەقی
پەرتووکخانە
ئینسکلۆپیدیای شەهیدانی (ی.ن.ک) لە هەولێر 04
وێنە و پێناس
تیپی تۆپی پێی نەورۆز لە دەربەندیخان ساڵی 1989
کورتەباس
سانت بوف و هونەری رەخنە
پەرتووکخانە
ژینانامە - وەشانی 1
پەرتووکخانە
لۆزاننامە - وەشانی 2
ژیاننامە
شەهرام قەدیمی
پەرتووکخانە
گۆرانیەکانی سێ نەوە (موزیکی عێبری بە کوردی)
پەرتووکخانە
کەرە فەیلەسووفە سپییە سێپێیەکە
ژیاننامە
سروە ساڵەیی
ژیاننامە
بەکرە سوور
شوێنەوار و کۆنینە
ئەشکەوتی کاڵدار
شوێنەوار و کۆنینە
قەڵای نارین
ژیاننامە
خەدیجە ئەسکەندەر حەیدەر
وێنە و پێناس
قوتابییانی پۆلی دووەمی سەرەتایی قوتابخانەی قەرەتەپە لە شارەدێی بنگرد، دوکان ساڵی 1978
وێنە و پێناس
قوتابییانی قوتابخانەی قەڵخانلۆ لە خورماتوو ساڵی 1983
پەرتووکخانە
سیاسەت و پلانی زمان بۆ هەرێمی کوردستان
ژیاننامە
سابات محەمەد ساڵح
شوێنەوار و کۆنینە
قشڵەی قوشتەپە
کورتەباس
تەلەفزیۆن لەلایەن کۆمەڵایەتی و سایکۆلۆژیەوە چ کارێک لە منداڵان دەکات
کورتەباس
با هەتا هەتایە کارەساتە نەتەوەیی و نیشتمانییەکەی هەڵەبجە سیمبوڵی یەکبوون و کوردایەتیمان بێت
ژیاننامە
بەکرە قیت
وێنە و پێناس
گوندی میراولی لە شارەدێی سیروان، هەڵەبجە ساڵی 1998
شوێنەوار و کۆنینە
سیاهگل.. پەرستگەی سەردەمی ساسانییەکان
ژیاننامە
هولیا ئەڤشار
ژیاننامە
ئاواز عەبدولقەهار عوسمان
ژیاننامە
جەعفەر عومەر
پەرتووکخانە
سایکس-پیکۆنامە - وەشانی 1
پەرتووکخانە
کۆڵبەرنامە - وەشانی 1
کورتەباس
کێشەی ئافرەت لەکلاورۆژنەی شیعری هەندێ لە شاعیرانی هاوچەرخ دا
وێنە و پێناس
کۆمەڵێک لە گەنجانی گوندی زەنگەنان، شارەدێی دارەتوو لە بەردەڕەش ساڵی 2000

ڕۆژەڤ
ژیاننامە
موجتەبا میرزادە
21-11-2008
هاوڕێ باخەوان
موجتەبا میرزادە
ژیاننامە
سەڵاح باڵابەرز
15-04-2010
هاوڕێ باخەوان
سەڵاح باڵابەرز
بەڵگەنامەکان
یەکێتیی نیشتمانیی کوردستان، بەیاننامەیەکیان لەبارەی شەڕی موسڵ و دۆخی دارایی هەرێم و کێشەکانی ناوخۆی یەکێتی بڵاوکردەوە
15-10-2016
هاوڕێ باخەوان
یەکێتیی نیشتمانیی کوردستان، بەیاننامەیەکیان لەبارەی شەڕی موسڵ و دۆخی دارایی هەرێم و کێشەکانی ناوخۆی یەکێتی بڵاوکردەوە
ژیاننامە
سڵێمان حەسەن
05-01-2022
سەریاس ئەحمەد
سڵێمان حەسەن
ژیاننامە
ماریا سام
07-03-2022
ڕۆژگار کەرکووکی
ماریا سام
 چالاکییەکانی ڕۆژی
بابەتی نوێ
ڤیدیۆ
باخی کتێب حەمە کەریم هەورامی
18-07-2024
ڕۆژگار کەرکووکی
ڤیدیۆ
باخی کتێب جەمال عەبدول
18-07-2024
ڕۆژگار کەرکووکی
ڤیدیۆ
باخی کتێب دکتۆر فەرهاد پیرباڵ؛ بەشی 02
18-07-2024
ڕۆژگار کەرکووکی
ڤیدیۆ
باخی کتێب دکتۆر فەرهاد پیرباڵ؛ بەشی 01
18-07-2024
ڕۆژگار کەرکووکی
ڤیدیۆ
باخی کتێب مارف خەزنەدار
18-07-2024
ڕۆژگار کەرکووکی
ڤیدیۆ
باخی کتێب د. شوکریە ڕەسوڵ
18-07-2024
ڕۆژگار کەرکووکی
ڤیدیۆ
باخی کتێب عیزەدین مستەفا ڕەسوڵ بەشی 02
18-07-2024
ڕۆژگار کەرکووکی
ڤیدیۆ
باخی کتێب عیزەدین مستەفا ڕەسوڵ بەشی 01
18-07-2024
ڕۆژگار کەرکووکی
ڤیدیۆ
باخی کتێب ئازاد بەرزنجی
18-07-2024
ڕۆژگار کەرکووکی
ڤیدیۆ
باخی کتێب لەتیف هەڵمەت بەشی 02
18-07-2024
ڕۆژگار کەرکووکی
ئامار
بابەت 523,891
وێنە 106,044
پەرتووک PDF 19,742
فایلی پەیوەندیدار 98,975
ڤیدیۆ 1,437
زمانەکان
کوردیی ناوەڕاست 
300,546

Kurmancî - Kurdîy Serû 
88,728

هەورامی 
65,707

عربي 
28,768

کرمانجی - کوردیی سەروو 
16,136

فارسی 
8,292

English 
7,139

Türkçe 
3,565

Deutsch 
1,455

Pусский 
1,119

Française 
321

Nederlands 
130

Zazakî 
84

Svenska 
56

Հայերեն 
44

Español 
39

Italiano 
39

لەکی 
37

Azərbaycanca 
19

日本人 
18

עברית 
14

Norsk 
14

Ελληνική 
13

中国的 
11

کوردیپێدیا پڕزانیاریترین و فرەزمانترین سەرچاوەی کوردییە!
پەرتووکخانە
ئینسکلۆپیدیای پێشمەرگە دێرینەکان – پارێزگای هەولێر، بەرگی 04
کورتەباس
کتێبخانەی ئاشورپانیپاڵ
شوێنەوار و کۆنینە
کاروانسەرای قەسری شیرین
ژیاننامە
بەکر مستەفا سەعید
پەرتووکخانە
شەهید عەتا مۆفەقی
پەرتووکخانە
ئینسکلۆپیدیای شەهیدانی (ی.ن.ک) لە هەولێر 04
وێنە و پێناس
تیپی تۆپی پێی نەورۆز لە دەربەندیخان ساڵی 1989
کورتەباس
سانت بوف و هونەری رەخنە
پەرتووکخانە
ژینانامە - وەشانی 1
پەرتووکخانە
لۆزاننامە - وەشانی 2
ژیاننامە
شەهرام قەدیمی
پەرتووکخانە
گۆرانیەکانی سێ نەوە (موزیکی عێبری بە کوردی)
پەرتووکخانە
کەرە فەیلەسووفە سپییە سێپێیەکە
ژیاننامە
سروە ساڵەیی
ژیاننامە
بەکرە سوور
شوێنەوار و کۆنینە
ئەشکەوتی کاڵدار
شوێنەوار و کۆنینە
قەڵای نارین
ژیاننامە
خەدیجە ئەسکەندەر حەیدەر
وێنە و پێناس
قوتابییانی پۆلی دووەمی سەرەتایی قوتابخانەی قەرەتەپە لە شارەدێی بنگرد، دوکان ساڵی 1978
وێنە و پێناس
قوتابییانی قوتابخانەی قەڵخانلۆ لە خورماتوو ساڵی 1983
پەرتووکخانە
سیاسەت و پلانی زمان بۆ هەرێمی کوردستان
ژیاننامە
سابات محەمەد ساڵح
شوێنەوار و کۆنینە
قشڵەی قوشتەپە
کورتەباس
تەلەفزیۆن لەلایەن کۆمەڵایەتی و سایکۆلۆژیەوە چ کارێک لە منداڵان دەکات
کورتەباس
با هەتا هەتایە کارەساتە نەتەوەیی و نیشتمانییەکەی هەڵەبجە سیمبوڵی یەکبوون و کوردایەتیمان بێت
ژیاننامە
بەکرە قیت
وێنە و پێناس
گوندی میراولی لە شارەدێی سیروان، هەڵەبجە ساڵی 1998
شوێنەوار و کۆنینە
سیاهگل.. پەرستگەی سەردەمی ساسانییەکان
ژیاننامە
هولیا ئەڤشار
ژیاننامە
ئاواز عەبدولقەهار عوسمان
ژیاننامە
جەعفەر عومەر
پەرتووکخانە
سایکس-پیکۆنامە - وەشانی 1
پەرتووکخانە
کۆڵبەرنامە - وەشانی 1
کورتەباس
کێشەی ئافرەت لەکلاورۆژنەی شیعری هەندێ لە شاعیرانی هاوچەرخ دا
وێنە و پێناس
کۆمەڵێک لە گەنجانی گوندی زەنگەنان، شارەدێی دارەتوو لە بەردەڕەش ساڵی 2000
فۆڵدەرەکان
کۆمەڵکوژی - ڕەگەزی کەس - نێر کۆمەڵکوژی - نەتەوە - کورد شوێنەکان - وڵات - هەرێم - ڕۆژهەڵاتی کوردستان وشە و دەستەواژە - وڵات - هەرێم - ڕۆژهەڵاتی کوردستان پارت و ڕێکخراوەکان - وڵات - هەرێم - باشووری کوردستان پەند و ئیدیۆم - وڵات - هەرێم - باشووری کوردستان پەرتووکخانە - وڵات - هەرێم - باشووری کوردستان بەڵگەنامەکان - وڵات - هەرێم - باشووری کوردستان ئامار و ڕاپرسی - وڵات - هەرێم - باشووری کوردستان ئامار و ڕاپرسی - وڵات - هەرێم - ئێڕاق

Kurdipedia.org (2008 - 2024) version: 15.67
| پەیوەندی | CSS3 | HTML5

| کاتی ئافراندنی لاپەڕە: 0.953 چرکە!